بريطانيا تحذر من تأثير التوترات الأمريكية الإيرانية المتصاعدة على جهود السلام باليمن

0 27

حذر وزير الخارجية البريطاني، جيريمي هنت، من خطورة التهديدات المتزايدة بين إيران والولايات المتحدة الأمريكية، على الوضع في اليمن، وانعكاس ذلك سلباً على “التقدم الملموس” الذي تحقق في الحديدة.

وأكد وزير الخارجية البريطاني، أنه سيناقش مخاوفه هذه مع الرئيس الامريكي دونالد ترامب، خلال زيارة للأخير من المقرر أن تتم في يونيو المقبل، مشيراً الى أنه ناقش المسألة بالفعل مع نظيره الأمريكي مايك بومبيو.

جاء ذلك خلال حديثه بمجلس العموم البريطاني، عن الوضع في اليمن، وذلك في فعالية بمناسبة اليوم الوطني (الوحدة اليمنية) حسب ما ذكرت صحيفة الإندبندنت البريطانية.

وقال هنت إن اليمن يشهد أسوأ ازمة إنسانية، وإنه لا يزال هنالك طريق طويل قبل أن ينتهي الصراع، مؤكداً وصول الإحباطات المتعلقة بالحديدة إلى نهايتها، (في إشارة منه إلى انسحاب الحوثيين من الموانئ الاحادي الذي باركته بريطاني والأمم المتحدة، رغم رفض الحكومة الشرعية).

وأضاف هنت “ما يهمني هو ضمان عدم إغراق اليمن بالتوترات بين الولايات المتحدة وإيران… ولذا نحتاج جميعا إلى ضمان الحفاظ على وقف إطلاق النار والبناء عليه، ومن مهامنا جميعا القيام بذلك”.

وتصاعدت التوترات بين إيران والولايات المتحدة منذ مطلع الشهر الماضي، حيث دفعت الولايات المتحدة، بحاملات طائرات وسفن حربية وقوات جديدة إلى الخليج العربي والبحر الأحمر، وأعلنت دول خليجية الاسبوع الماضي، موافقتها نشر قوات امريكية إضافية في مياهها الإقليمية ضمن اتفاقات سابقة بين تلك الدول وواشنطن.

وجاء التصعيد، بعد تهديدات إيرانية بإغلاق مضيق هرمز ومنع تصدير النفط، وتنفيذ هجمات على مصالح أمريكية في الخليج وفي باب المندب.

وتأتي تصريحات الوزير البريطاني، بعد توجيه اتهامات من البنتاغون، للحرس الثوري الإيراني بالوقوف خلف عمليات تخريب السفن الإماراتية، وقيام المليشيات الحوثية بمهاجمة المنشأة النفطية السعودية بتوجيهات إيرانية.

وكانت صحف ووكالة امريكية كشفت عن تضمن التهديدات التي وجهتها طهران، عقب فرض العقوبات الجديدة استخدام مليشيات الحوثيين في اليمن، في ضرب المصالح الأمريكية في الخليج، واستهداف ناقلات النفط في البحر الأحمر وباب المندب.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.