الاديب والاعلامي في قناة الشارقة أمان يبارك للباحث بلال غلام مؤلفه الجديد

634

الشارقة / خاص :
بارك الاديب والاعلامي بقناة الشارقة رعد أمان للباحث العدني بلال غلام حسين بصدور مؤلفه الجديد بقصيدة بعنوان ” شكرا بلال ” وينشر ” عدن تايم ” نص المباركة .
مهداة إلى الكاتب والباحث العدني الصديق العزيز بلال غلام حسين ، بمناسبة صدور كتابه الجديد ( 24 ساعة في عدن ) الذي يتحدث فيه عن زيارة الملكة إليزابيث الثانية ملكة بريطانيا لعدن في 27 أبريل 1954، وحفل توقيع الكتاب الذي أقيم في حديقة الملكة فيكتوريا بمدينة التواهي .

شعر / رعد أمان

شكراً بلال

انظُرْ لفيكتوريا تُشعُّ جَمالا .. وانظُرْ ترى زينَ الرجال ( بلالا )
هذا يناجيها وتلك تضمُّهُ .. والروضُ يزهو هيبةً وجلالا
عَلَمانِ في وطن السلام تألَّقا .. بالفكر والمجد الذي يتعالى
( عَدَنُ ) الأصالة والسُّموِّ مليكةٌ .. تسبي الوجودَ تغنُّجاً ودلالا
يهفو الزمانُ لها فتملكُ أمرَهُ .. وتَزيدُهُ فوق الكمال كمالا
هذا ( بلالٌ ) والكتابُ يَزينُهُ .. أجلى الحوادثَ للعيون مِثالا
لم يكتب التاريخَ إلا عارفاً .. أسرارَهُ بفصوله تتوالى
فأبانَ بالقلم الرصين حقائقاً .. وسقى الظِّماءَ من النفوس زُلالا
وأتى من الأمس البعيد بخفقةٍ .. تُحيي المَواتَ وتُوصلُ الأوصالا
أصدِقْ بهِ في كل سطرٍ نابضٍ .. بحياةِ عهدٍ فيه صالَ وجالا
كنزٌ من التاريخ شَعَّ ضياؤهُ .. منهُ عقولَ العالمينَ أنالا
أهدى لها نَفَسَ الضحى فتحرَّكتْ .. وأزاحَ أسدافَ الدُّجى وأزالا
شكراً ( بلالُ ) وخُذْ تحيةَ شاعرٍ .. قد مَرَّ بين القائلينَ فقالا
( عَدَنٌ ) تحبُّكَ أنتَ نجمةُ صبحها .. وأراكَ في ليلِ العطاء هلالا