الفَسْل والفسالة..في أمثالنا الشعبية

979

د.علي صالح الخلاقي
في الفصيح: الفَسْلُ من الرجال فاقد المروءة ، الرَّذل، النَّذْل ، والمفسُولُ مثله. والفسالة: الضعف وسوء الرأي، وفسل الرجل فسالة وفسولة: جبن ورذل. وقال الشاعر:
لِكلِّ امْرِئٍ شَكْلٌ يَقَرُّ بعَيْنِه
وقُرَّةُ عَيْنِ الفَسْلِ أنْ يَصْحَبَ الفَسْلا

وفيما يلي أقتطف لكم هذه الأمثال المختارة عن الفسل والفسالة، التي انتقيتها لكم من كتابي (الشائع من أمثال يافع):

1. انْ صَاحبي جِيْدْ انَا جِيْدْ وانْ صَاحِبِيْ فَسْلْ ذَلَّيْتْ:
من أمثال الحميد بن منصور، الجيد: الشجاع، الفسل: الجبان, غير كفوء. يضرب للأثر الذي يتركه الشخص على صاحبه ورفيقه وتاثره به سلباً أو إيجاباً.
يقول الشاعر المرحوم صالح سند:
الجِيْدْ بندق رُوم محكـوم الطوابع والرَسَمْ
لا هو معك ينزاد راسك ضيق والاّ في نسم
ما الفسل بُندق شُغل بفلَحْ ما معك منّه نجم
ماشي علم لاطف قامه وان قصر ماشي علم
2. جُدْ والاَّ أفْسَلْ, قد ذِهْ لَعْنَهْ:
أي سيَّان أن تعمل صنيعاً مع اللئيم أو لم تعمل فلن تجد منه غير الشتم. يستشهد به من يصنع المعروف في غير أهله.
3. جُوْد وغَيْرُك يخابر, وافسل وغيرك يخابر:
جُوْد: جُدّ. أي أن ما تقوم به من أفعال وأعمال ستتداول على ألسنة الناس.
4. الجِيْدْ شَوْرَهْ برأسه، والفَسْلْ شَوْرَهْ مع النَّاس:
5. الجِيْدْ يِحْكُم لنفسه والفَسْلْ تِحْكُمْ له النَّاس:
أي ان الشجاع يقرر أموره بنفسه،وعلى العكس من ذلك فأن الجبان أمره بيد غيره.
6. الجِيْدْ مَنْ صَانْ نفسه من العَتَبْ والمَلامَه:
والمعنى ان الإنسان الشجاع هو ذلك الذي لا يصدر عنه قول أو فعل يعاتب أو يلام بسببه من قبل الآخرين.
7. حَجَرْةْ الفَسْلْ كبيره:
الفسل: الجبان، يضرب للجبان يبرر عجزه بحمل ما لا يقوى عليه. ويقولون في الشام:”شيلة العاجز قنطار”.
8. خَارج بالفَسْلْ ولا تبالي به:
الفسل: الجبان. أي أن لا تضع له أهمية في أي أمر.
9. سَاعِفْ الجِيْد ولو تعَّبك، ولا تسَاعف الفَسْل ولو رَكَّبك:
ساعف: رافق. يضرب للحث على حسن اختيار من تصاحب في سفر أو عمل ما.
10. الصَّاحب الجِيْدْ مَغْنَمْ، والفَسْل مَاهَلْ ندَامه:
الجيد: الرجل ذو المروءة. الفسل: النذل. ماهل: ليس سوى. أي انك تغنم أو تكسب من صداقة الشخص الجيد، أما النذل فلن تجني من صداقته سوى الندم.
11. عَصَا بيد جِيْدْ ولا بُنْدُقْ بيد فَسْلْ:
أي أن قيمة العصا بيد الشجاع أفضل من البندقية بيد الجبان، ولا تضفي البندقية على الجبان روح الشجاعة لأن فاقد الشيء لا يعطيه. ويقول الشاعر على بن طالب السعدي في وصاياه الشعريه:
والسابعة لا قالخصوم اتقابله

حط الهِرا خل البنادق يهترين

والثامنة أحسن سلب بالبندقه
يرمون والاَّ ما البنادق ما رمين

12. الفَسل بيدَوِّر عالفَريع:
الفسل: الجبان. الفريع: الوسيط . يُضرب في الجبان يبحث عن الخلاص قبل العِراك.
13. الفَسْلْ بيقول: لَيتْ الهَدَّهْ مرَّتين:
الهَدَّه: المنازلة أو المشاجرة، يضرب في الجبان يهزم في النزال فيتعلق بالآمال الواهية.
14. الفَسْلْ سَارق حَناصِيْصْ:
الفسل: تأتي هنا بمعنى الأقل سوءاً. الحناصيص: صغار القرعيات. والمعنى ان كل انسان لا يخلو من عيوب أو شوائب وان صغرت. ويقول الانجليز في معناه:”من لم يكن فيه ذرة من الجنون، فيه رطل من شيء آخر أسوأ”.
15. لا تتشتَّم مع الفَسل، يرضى وانت تحنق:
أي لا تصنع المعروف مع الجبان اللئيم لأنك ستكون عرضة للشتم.
16. لا تجُود مع الفَسْل يرضى وأنت حَنِقْ:
أي لا تصنع الجودة مع النذل (الفسل)، لأنه قد يقبل بما تأباه نفسك الشجاعة.
17. لا تِفْسَلْ عَرْضْ جِيْدْ:
تفسل: تجبن. عرض: بجانب. أي لا تكن جباناً بجانب الشجاع الكريم.
18. لا فِسِلْ الغَريم بثُقبة الشَّاهد:
فسل: تراجع عن حق له لنذالته. أي أن الشاهد قد يكون عرضه للشتم والأذى بسبب حقارة الغريم ولؤمه.
19. ما يِهْرِيْ نفسه الاّ فَسْلْ:
أي لا يمدح نفسه إلا الشخص الحقير.
20. مِنْ صُحْبِةْ الجِيْدْ تِكْسَبْ، والفَسْلْ مَاهَلْ نَدَامَهْ:
من أقوال الحُميد بن منصور. يضرب للحث على صداقة الشخص الجيد، والابتعاد عن السيئ.
21. بعض الفـَسَالات جَوْدَه وبعض جَوْدَهْ فـَسَاله:
المقصود أن بعض المواقف تقاس بعواقبها وليس بمنطق الشجاعة والجُبن.
22. بين الجَوْدَهْ والفَسَالَهْ أربع بنان:
الجوده: من الجود وتعني أيضا الشجاعة، الفساله: الجبن. والمقصود أن المسافه أو الفرق ضئيلآ بين أن يكون المرء شجاعاً وكريماً أو نذلا وجباناً.
23. ما خساره الاَّ الفَسَاله:
الفساله: الجُبْن والنذالة. يضرب للحث على صنع الجميل.
24. ما ذِيْبْ يأكُل عشَاء ذِيْبْ إلا من فسَالتُه:
فسالته: جُبنه. يضرب تهكماً في الجبان.