مصادر : تدشين الخطوة العملية الاولى لاعلان اقليم حضرموت ، وكيف تمت اقناع المهرة وسقطرى

285

hadramaut_in_yemen-svg

واصل رئيس الحكومة اليمنية الشرعية د. احمد عبيد بن دغر زيارته لمدينة المكلا ، والتي شارك فيها ابناء حضرموت ذكرى ثورة الرابع عشر من اكتوبر المجيدة التي حررت جنوب اليمن من الاستعمار البريطاني ، واعلان جمهورية اليمن الجنوبية الشعبية والغاء اتحاد الجنوب العربي .

واعلن رئيس الوزراء الدكتور أحمد عبيد بن دغر امس اعلان ما يسمى ( اللجنة التنسيقية لمحافظة حضرموت، المهرة ، شبوة ، وسقطرى( ، وهي المحافظات التي تشكل اقليم حضرموت ( الاقليم الشرقي ) ضمن مخرجات موتمر الحوار الوطني .

مصادر مطلعة خاصة ب( عدن الحدث ) افادت ان اعلان اللجنة التنسيقية بين المحافظات الاربع ، جاء كخطوة اولية لاعلان اقليم حضرموت ، الا ان رئيس الوزراء والفريق الوزاري المرافق له ، ابتدعوا فكرة اللجنة التنسيقية كحل مرضي ومؤقت لابناء محافظتي المهرة وسقطرى الذين مازالوا متحفظين على الانضمام الى اقليم حضرموت ، ويطالبون باقليم مستقل يضم المهرة وسقطرى ، وهو الامر الذي جعل محافظ المهرة محمد عبدالله كده ومحافظ سقطرى سالم عبدالله السقطري ، في موقف محرج من المشاركة باسم اقليم حضرموت ، فتم العدول عن ذلك وابتداع فكرة اللجنة التنسيقية .
وكان الاجتماع قد سبل التنسيق بين المحافظات الشرقية ، خاصة فيما يتعلق بالقضايا الأمنية وضبط عمليات التهريب بكل أنواعه ومكافحة الإرهاب.
وكان ( عدن الحدث ) قد نقل الشهر الماضي تحركات السلطان عبدالله بن عيسى بن عفرير وذلك لإعلان الانفصال عن  حضرموت ورفض الاندماج مع اقليم حضرموت ، والمطالبة باعلان اقليم المهرة وسقطرى.