رويترز : توقعات الناس بتحسن الخدمات العامة في عدن ذهبت أدراج الرياح وحكومة هادي عاجزة

309

1479113611

قالت وكالة الأنباء العالمية رويترز ان سكان عدن  كانوا يتوقعون بعد فرار الحوثيين والقوات الموالية للرئيس السابق علي عبد الله صالح من عدن في يوليو تموز 2015 أن ينعموا بتحسن الخدمات العامة بما في ذلك إصلاح مرافق الكهرباء باعتبارها أحد أهم احتياجاتهم. لكن توقعاتهم ذهبت أدراج الرياح وبدت حكومة الرئيس هادي عاجزة عن إدارة الشؤون اليومية للناس.

وجاء ذلك في تقرير مطول للوكالة عن وضع المدينة والاحتجاجات الشعبية المنادية باصلاح قطاع الكهرباء والمياه وصرف المرتبات .

 وقالت الوكالة ان العشرات تجمعوا  في مدينة عدن بجنوب اليمن يوم الأحد للتنديد بتردي الخدمات الأساسية مطالبين بعودة الرئيس عبد ربه منصور هادي لحل مشاكل المواطنين.

 ودعا إعلاميون وناشطون إلى الاحتجاج الذي تحول إلى مظاهرة جابت ساحة العروض في قلب مدينة عدن وردد المشاركون هتافات ضد الحكومة.

 وتفاقمت الأوضاع في عدن في الآونة الأخيرة وانعدمت الخدمات الأساسية للحياة من كهرباء ومياه صالحة للشرب. وظهر وباء الكوليرا وأدى إلى وفاة تسعة أشخاص على الأقل.

 وقال بيان صادر عن المحتجين إنه نتيجة لما آلت إليه الأوضاع من انهيار ممنهج في الخدمات الأساسية وعدم صرف الرواتب والتلاعب بالخدمات وفقا لمكاسب شخصية فقد تمت الدعوة للاحتجاج بساحة العروض لتوجيه رسالة من الإعلاميين الجنوبيين إلى الرئيس هادي.

 وطالب البيان بعودة الرئيس بشكل عاجل إلى عدن للإطلاع على الأوضاع عن قرب بعد أن فشلت الحكومة في تحقيق أي انجاز.

 ودعا محافظ عدن عيدروس الزبيدي إلى إصلاح الخلل داخل السلطة المحلية وإجراء تغيرات حقيقية داخل المؤسسات والمرافق الحكومية الهامة وتفعيل دور النيابات والمحاكم والبدء بفتح ملفات الفساد.

 كان سكان عدن يتوقعون بعد فرار الحوثيين والقوات الموالية للرئيس السابق علي عبد الله صالح من عدن في يوليو تموز 2015 أن ينعموا بتحسن الخدمات العامة بما في ذلك إصلاح مرافق الكهرباء باعتبارها أحد أهم احتياجاتهم. لكن توقعاتهم ذهبت أدراج الرياح وبدت حكومة الرئيس هادي عاجزة عن إدارة الشؤون اليومية للناس.

ويعاني اليمن منذ ثلاثة أشهر أزمة تأخر صرف مرتبات موظفي الدولة وعددهم مليون و200 ألف موظف في عموم محافظات البلاد شمالا وجنوبا ترصد لهم نحو 75 مليار ريال شهريا على خلفية قرار نقل مقر البنك المركزي اليمني من العاصمة صنعاء إلى عدن.