صحيفة بريطانية: اليمن أول اربع مسببات للصداع في الشرق الأوسط يرثها “ترامب”

595

حددت صحيفة التايم البريطانية، اليمن، من ضمن أول أربع مسببات للصداع في الشرق الأوسط التي يرثها دونالد ترامب الرئيس الأمريكي الجديد.

وقالت التايم: “خلال حملته للانتخابات الرئاسية، تكلم دونالد ترامب بوضوح عن رؤيته للعالم، الذي بدا كثيرا مثل صراع الحضارات، والصراع الكبير بين معسكرين أيديولوجيين محددي الملامح قليلا.

وفي خطاب سياسي كبير له في أبريل الماضي، دعا ترامب إلى النضال، من أجل تعزيز “الحضارة الغربية”، للتعامل مع ما أسماه بـ”العنف الإسلامي المتطرف”.

وقالت الصحيفة البريطانية: “أولا، اليمن: فبعد أكثر من عام ونصف على ما يحدث في اليمن والحرب الأهلية هناك، قتل على الأقل 10 آلاف شخص، في واحدة من أكثر الصراعات المهملة في العالم.

وتدعم الولايات المتحدة حليفتها، المملكة العربية السعودية، في عمليتها العسكرية في اليمن، على الرغم من تأثير بعض الهجمات على المدنيين، بما في ذلك الغارة الجوية، التي أصابت مجلس عزاء في صنعاء، وأسفرت عن مقتل 140 شخصا على الأقل في أكتوبر الماضي.”

وتابعت: “يذكر أن احتدام القتال، وتفكيك الدولة اليمنية، خلف 21 مليون نسمة، بمعدل 86% من السكان بحاجة لمساعدات إنسانية، فقط للبقاء على قيد الحياة”.

ويقول برنامج الغذاء العالمي أن البلاد على حافة المجاعة.

ونقلت عن “آدم بارون” المحلل في المجلس الأوروبي للعلاقات الخارجية ما كتبه في تقرير جديد، “اليمن يواجه جيلا ضائع”.

ويقول إنه “في أمة، ذات تاريخ عميق من التمرد المسلح، وشريك فعال في تنظيم القاعدة، الذي استهدف الغرب، يأتي الفراغ الخطير في اليمن، بانعكاسات سيئة للغاية. وذلك ليس فقط بالنسبة لليمن، لكن للمنطقة بنطاقها الواسع وأوروبا أيضا”.

ووضعت الصحيفة البريطانية ثانيا، تركيا وسوريا والأكراد: “هذه هي رباعية المواجهة الجارية في شمال سوريا.