حقوقين بعدن يدعو للتحقيق في مجزرة الصولبان وإعادة النظر في التعيينات العسكرية

278

دعت مراكز حقوقية بعدن إلى فتح باب التحقيق في واقعة التفجير التي شهدها معسكر الصولبان يوم السبت مطالبا بضرورة اعادة النظر في اصدار قرار التعيينات .

واصدر مركز اليمن لدراسات حقوق الإنسان ومركز عدن للرصد والدراسات والتدريب بيانا بهذا الخصوص جاء فيه :

 تابع كل من مركز اليمن لدراسات حقوق الإنسان ومركز عدن للرصد والدراسات والتدريب الجريمة الإرهابية البشعة التي ارتكبت عصر اليوم السبت الموافق الـ 10 ديسمبر 2016م أمام معسكر (مجمع) الصولبان واستهدفت جنود كانوا في انتظار تسليمهم رواتبهم الشهرية المتأخرة منذ أربعة أشهر ..

 وقد أثارت هذه الجريمة البشعة الاستغراب لأنها تأتي مشابهة لعدد من الجرائم السابقة التي شهدتها عدن و استهدفت أيضا جنود كانوا في انتظار مستحقاتهم . أو استكمال إجراءات تجنيدهم..

 إذ كيف يتم تكرار نفس الظروف والمبررات التي تمكن المجرمين فيه من تنفيذ هذه الجريمة الجديدة البشعة ..حيث يتم تجميع الجنود خارج المعسكرات بعد أن يتم الإعلان عن دعوتهم للحضور

  إلى المعسكرات لاستلام رواتبهم اولفتح باب التجنيد وهنا تبرز العديد من الاستفسارات لعل أبرزها: لماذا لا يتم تمكين هؤلاء الجنود من دخول المعسكرات ومواقع تسليم رواتبهم بدلاً من بقائهم متجمعين خارجها ..؟!. ولماذا يتم توزيع الإعلانات ونشرها للمواقع المحددة لتجمع الجنود…؟!

 ولم يجد مركز اليمن لدراسات حقوق الإنسان ومركز عدن للدراسات أمام هذا الوضع الذي يعبر عن صوره منفلتة في التعامل مع المتطلبات والإجراءات الأمنية الواجب توفرها في مثل هذه الحالات .. إلا المطالبة بسرعة تشكيل لجنه للتحقيق في كل ما يتعلق بهذه الجريمة البشعة وماسبقها من جرائم مشابهة .. وتحديد أسباب غياب الإجراءات الأمنية اللازمة من قبل اﻻجهزة اﻻمنية والشرطة العسكرية والقوات المسلحة.. وعرض نتائج عمل هذه اللجنة سريعا أمام الرأي العام.

 مع تأكيدهما ( المركزين ) على رفض إي تبرير لهذا الإهمال والاستهتار بالمسؤولية ومانجم عنها من سقوط عشرات الضحايا.

 كما يطالبان بإعادة النظر بالسياسات التي تحكم التعيينات في المواقع الأمنية والعسكرية وهو مايرتبط ايضاً بالدعوة إلى إجراءات عاجله لبناء مؤسسات أمنيه وعسكريه مهنيه ووطنيه وعلى أساس القانون والكفاءة والنزاهة وإنهاء حاله التعدد والازدواجية في نشاط وعمل أجهزة الأمن في عدن.

  ويجدها مركزي اليمن للدراسات ومركز عدن للرصد فرصة لتقديم واجب العزاء لكل الشهداء وأسرهم.. ونطالب الحكومة بسرعة علاج الجرحى ورعاية اسر شهداء هذه الجريمة اﻻرهابية ..وكل أسر الشهداء ..

——————————–

صادر بعدن بتاريخ 10 ديسمبر 2016 عن:

 مركز اليمن لدراسات حقوق اﻻنسان.

 مركز عدن للرصد والدراسات والتدريب