عبدالباري عطوان يكشف تفاصيل جديدة عن أزمة المطار بعدن واسباب الخلاف بين الامارات وهادي

692

كشف الكاتب العربي المعروف عبدالباري عطوان تفاصيل جديدة  عن ازمة المطار بمدينة عدن والتي نشبت قبل أيام .

وفي مقال مطول له بصحيفة راي اليوم قال عطوان ان سبب تفجر الازمة في عدن هو منع الطائرة الرئاسية الخاصة بهادي من الهبوط بمطار عدن عقب عودته من الرياض الأمر الذي استدعاه إلى تحويل رحلتها إلى سقطرى .

وقال “عطوان” في مقالته :” القصة بدأت عندما اغلق المقدم العميري مطار عدن في وجه طائرة الرئيس هادي القادمة من الرياض، ومنعها بالتالي من الهبوط، الامر الذي دفع قائدها التوجه الى مطار جزيرة سوقطرة، وسط المحيط الهادي، وقيل ان الرئيس اليمني كان يزورها لتفقد احوالها والاستماع الى مطالب المسؤولين والسكان معا، لاخفاء الأسباب الرئيسية، وغادرها بعد يومين بعد إيجاد حل مؤقت وسيطرت قوات نجله على المطار، وهكذا كان، ولكنه لم يقم في العاصمة المؤقتة الا يومان، طار بعدها الى الرياض في حالة حرد، وللشكوى للقيادة السعودية من الإهانة التي تعرض لها في مطار العاصمة المحررة والمؤقتة.

وكشف عطوان عن جوهر الخلافات بين الرئيس هادي والاماراتيين بالقول :” هناك تفاصيل كثيرة ليس هنا مجال سردها، لكن زبدة الكلام، ان هناك خلافات كبيرة بين دولة الامارات التي تسيطر قواتها على مدينة عدن، ومدن يمنية جنوبية أخرى بالاشتراك مع قوات “الحزام الأمني” المدعومة منها، والتابعة للحراك الجنوبي الذي يطالب بالانفصال، وبين قوات الرئيس هادي.

دولة الامارات “لم تهضم” مطلقا قرارات الرئيس هادي الأخيرة بفصل رئيس الوزراء السابق خالد بحاح، الذي يعتبر من حلفائها، وتعيين احمد بن دغر مكانه، والأخطر من ذلك بالنسبة اليها، تحالف الرئيس هادي مع حزب الإصلاح المحسوب على تنظيم “الاخوان المسلمين”، وتعيينه اللواء علي محسن الأحمر المقرب من التنظيم نائبا للرئيس.