اليمن في الصحافة العالمية اليمن: كيف ساعدت قطر تنظيم القاعدة في اليمن عن طريق الجمعيات الإخوانية؟

736

كشفت مصادر يمنية حكومية ذهاب جزء كبير من الدعم الدولي لليمن، إلى خزينة تنظيم القاعدة الذي يتخذ من مأرب مقراً رئيسياً له.

وقالت المصادر، “إن جمعيات خيرية استلمت أموالاً ومعونات إغاثية من عدد من الدول الشقيقة والصديقة لليمن، لكنها ذهبت نحو خزينة تنظيم القاعدة الإرهابي في مأرب”، فيما تم الكشف عن تلقي التنظيم المتطرف أموالاً من دولة إقليمية عبر منظمات إخوانية بعضها لا تحمل تصريحاً رسمياً من الحكومة.

وقال مسؤول يمني في وزارة الشئون الاجتماعية لـ24: “ليس هناك أية رقابة حقيقية على عمل الجمعيات الخيرية في اليمن، البلد تشهد حرباً مدمرة، والكثير من الأجهزة الأمنية عُطلت جراء الانقلاب، لكن المنظمات الخيرية العاملة في اليمن كثيرة جداً، وبإمكان أي منظمة خيرية أن تحصل على تصريح فور تقديمها طلباً”.

وذكر المصدر أن “أغلب الجمعيات الخيرية العاملة في اليمن، تتبع تنظيم إخوان اليمن، لكن حديثاً أثيرت شكوك حول دورها في صناعة الانتحاريين، خاصة وأن العديد ممن نفذوا هجمات انتحارية في عدن، ثبت أنهم تخرجوا من جمعيات تابعة لإخوان اليمن.

وكان موقع 24، قد كشف قبل أشهر على لسان مصادر أن منظمة أنشئت حديثاً أطلق عليها “الخليج العربي”، رصدتها الأجهزة الأمنية تقوم بعملية تمويل للجماعات المسلحة في أبين وغيرها من المدن اليمنية.

وأكدت المصادر أن الأجهزة الأمنية وقيادة التحالف العربي تقوم بمراقبة وتتبع نشاط الجماعات الإرهابية ومصادر تمويلها، لافتاً إلى أن هناك منظمات وشخصيات تقوم بمهمة التمويل للجماعات الإرهابية.

كشفت تقارير يمنية عن تورط جمعية قطر الخيرية بدعم وتمويل الجماعات الإرهابية في اليمن بأكثر من نصف مليار دولار خلال العام الماضي تحت يافطة مشاريع وأنشطة خيرية، فيما هي تقوم بأنشطة استخباراتية تركزت في تمويل عناصر تنظيم القاعدة في اليمن بالأموال ومعالجة ونقل الجرحي من عناصر القاعدة إلى قطر لتلقي العلاج، إضافة إلى تسليم كميات كبيرة من المواد الغذائية للقاعدة لبيعها في السوق السوداء وتسخير قيمتها في تمويل الأنشطة الإرهابية بعدد من المحافظات اليمنية، وكذلك دعم وتمويل أنشطة المنظمات السياسية التابعة لجماعة الإخوان.

وأوضحت التقارير أنه تم رصد تحويل مبالغ مالية كبيرة من حسابات بنكية باسم جمعية قطر الخيرية إلى حسابات جمعيات ومنظمات يمنية مرتبطة بالقاعدة بينها جمعية الحكمة وجمعية رحمة الخيرية التي يرأسها القيادي الإخواني عبدالله الأهدل الموجود في قائمة العقوبات الأمريكية بتهمة تمويل القاعدة.

وقال التقارير “إن تحويلات قطر الخيرية رصدت عبر شركة العمقي للصرافة التي أضيفت ضمن العقوبات الأمريكية لتورطها في دعم وتمويل أنشطة الجماعات الإرهابية في اليمن والمنطقة”.

وتطرقت التقارير التى تناقلتها عدد من وسائل الإعلام، أن قطر الخيرية قامت بتزويد قيادات إخوانية مرتبطة بتنظيم القاعدة أبرزهم الحسن أبكر وخالد العرادة وعبدالوهاب الحميقاني ونايف القيسي بكميات كبيرة من المواد الغذائية تحت مسمي حملات الاغاثة والمساعدات الخيرية، وفي المقابل تقوم تلك القيادات الإخوانية ببيع تلك المواد الغذائية في السوق السوداء وتسخير الأموال التي يحصلون عليها مقابل بيع تلك المواد الغذائية في دعم وتمويل أنشطة تنظيم القاعدة والجماعات الإرهابية في اليمن في تورط واضح من قبل قطر الخيرية التي تتبع أمراء دولة قطر بشكل مباشر في دعم وتمويل القاعدة والجماعات الإرهابية في اليمن وفي عمليات غسيل الأموال للإرهابيين.

وكشفت التقارير أن جمعية قطر الخيرية قامت بنقل ومعالجة ما يزيد عن 500 عنصر من عناصر تنظيم القاعدة في اليمن بتكلفة تزيد عن مليون دولار خلال العاميين الماضيين تحت يافطة معالجة جرحي الحرب، حيث وفرت قطر الخيرية الأدوية والمستلزمات العلاجية لهم، ونقلت معظمهم للعلاج في مستشفيات قطر الحكومية بالدوحة، وتحت إشراف ودعم الاستخبارات القطرية والديواني الأميري لأمير قطر تميم بن حمد.