لماذا قطر .. وليس عُمان!!!

885

الكثيرون يتسائل …
لماذا قطر !!
وليس سلطنة عمان !!
صحيح عمان تخالف مجلس التعاون في أكثر الأمور ولها رأي خاص بها
وعلى سبيل المثال موقفها من الحرب في اليمن وانحيازها الواضح مع الإنقلابيين
ومخالفة للتحالف ، في حين انضمت قطر للتحالف !!!

الجواب بشكل بسيط ..
سلطنة عمان ..
لم تخترق من داخلها ولم يمس أمنها القومي من قبل أي دخيل يحمل فكراً يخالف عقيدتهم وتراثهم
واضحة في تعاملها ومتمسكة بمذهبها ومعتقدها بغض النظر باطلاً كان أو حقاً
فهي تسير وفق منهجها وايدلوجيتها
فهل دعمت عمان أي من جماعات السنة
أو حتى الإخوان ضد إخوانها في المعتقد في العالم كله !!!

دولة قطر ..
مخترقة من الداخل بقوة وبقوميات مختلفة لكل واحد منها أذرع في هرم سلطة دولة غنية صغيرة في المساحة وسكانها الأصليون عددهم بسيط جدا
فتجاذب لها من كل حدب وصوب من يحملون أفكاراً لا تخدم مصلحتها القومية
وأرادت أن تكون دولة منفتحة فأصبحت بلا مغاليق ..
وبعد أن صار لتلك الكينونات شأن عظيم بدأت تدير سياسات متخبطة تارة لليمين وإخرى للشمال
فصارت شيوعية مع الشيوعية
وشيعية مع الشيعة
واخوانية مع الإخوان
وسلفية مع السلفيين
ويهودية مع اليهود
لهذا تراها تدعم الإخوان ضد الجيش في مصر و تدعم الحشد الشيعي على السنة في العراق وتدعم النصرة في سوريا ضد المعارضة السورية والحال كذلك في ليبيا وفي اليمن تدعم الإخوان والحوثيين معا !!!
تخبط في السياسة وتظن أنها بذلك ستكون حاضرة ولها ثقل في التدخل في شؤون العالم العربي والتي هي اساسا من اوجد ذلك الشرخ في البلدان العربية لتكون حد عقليتها الضيقة هي المسيطرة وبهذا ستكون لها شأن في أي محادثات مقبلة ..
وقد أثبتت كل تجاربها بفشل ذريع ومع ذلك لم تستوعب تلك الدروس المتخمة الثقيلة
وإذا بها بعد كل ذلك الهوس والجنون والذي مصدره أفكار دخيلة عليها وعلى تراث شعبها تدرك أنها أمام دولة لها ثقلها ك السعودية هي السد المنيع لكل طموحاتها المتهورة فدأبت للعمل ضد السعودية بدعم جماعات ارهابية سنية وشيعية للإنتقام منها وكذا الحال عملت في الإمارات والبحرين والكويت لتضعفها بدعمها تلك الجماعات التي اوعزت لها بزعامة المنطقة وحمايتها والوقوف في صفها ضد أي تدخل من تلك الدول..
وتوالت الأحداث وبدأت السعودية تشعر بالخطر وبزوال عرشها وملكها وزعامتها
فكثفت جهودها وصرفت أموال طائلة لإشراك جهات استخباراتية عالمية وشراء اجهزة مراقبة وزرع عملاء  لتكتشف بما لا يدع مجالاً للشك أن قطر تهدد مملكتها وأمنها القومي ..
هنا انتفضت السعودية بقوة واستخدمت نفوذها ومالها لعزل قطر عن المشهد السياسي
ليس هذا فحسب بل بجعل العالم كله ينظر لقطر ليس كدولة بل كمنظمة عالمية ارهابية تهدد شعوب العالم..
وهنا سيبدأ المال العربي بالتدفق لجيوب عرابي السياسة والمال لكسب المعركة لتتشكل بعدها تحالفات جديدة في المنطقة تفضي إما بحل في إطار البيت الخليجي أو العربي وهو ما سيجنب المنطقة من الإنزلاق السريع قبل أن يتم تدويلها.

محمد علي محمد أحمد