مقال تحليلي يشرح تفاصيل السيناريو الامريكي الروسي وهدفه في المنطقة العربية، وما هي ابرز الاحداث المتوقعة عقب التحركات الدبلوماسية للجانب الامريكي.

802

مقال تحليلي يشرح تفاصيل السيناريو الامريكي الروسي وهدفه في المنطقة العربية، وما هي ابرز الاحداث المتوقعة عقب التحركات الدبلوماسية للجانب الامريكي
الأبعاد الاربعه للسيناريو القائم والقادم ((1))….

هناك 4 حقائق ثابته لايمكن تجاوزها أوالقفز عليها

الأولى….ستحدث في أمريكا معضلة بسببها سيغادرة ترامب البيت الأبيض فترامب الذي لم يسيطر حتى الآن على مؤسسات الحكم في أمريكا لن يطول بقاؤه في البيت الابيض

الثانيه….الروس والامريكان متفقون واللعبه واحده والبرنامج واحد ولاتوجد أي خلافات بينهما خصوصا في المنطقه العربيه

الثالثه….جاء الدور على الخليج والخليج أصبح هدف للجميع

الرابعه….الوضع يتجه نحو التصعيد والمواجه وليس الحل والتهدئه والحرب فرضت على الجميع والتحالفات بدأت تتبلور وسينقسم العالم فيها إلى محورين ومعسكرين

بناءا على هذه الحقائق يمكننا إستنتاج الآتي…

أولا…
ماحدث في الخليج هو قرار إعلان حرب وليس مقاطعه وحصار وهذا كان أمرا لابد من حدوثه للتغطية على الانقلاب ضد دولة عبدالعزيز و تنصيب محمد سلمان الرجل الذي وافق على خوض معركه مباشره مع ايران وكذلك لتغطية الهزيمه الخليجيه في سوريا والعراق ولبنان وكذلك الهزيمه القادمه في اليمن وليبيا وكذلك يعد إعلان استسلام وافساح المجال امام مشروع التغيير الجيوسياسي والديمغرافي والسياسي في المنطقه ويهودة القدس و الذي عمده ترامب وبوتن في قمة العشرين بهامبورغ خلال الاجتماع السري الذي إستمر أكثر من ساعه بين الرئيسين ومعهما مترجمة الرئيس بوتن فقط
وهذا يعد أخطر إجتماع حيث تم فيه الاتفاق على تقاسم المنطقه وفق الخارطه الجديده وتقاسم المصالح والادوار وضمان أمن ومستقبل الشعب اليهودي وقيام الدوله اليهوديه وعاصمتها القدس مع العلم أن هذا الاجتماع قوبل بإستياء أمريكي وغضب على الرئيس ترامب وسيكون له مابعده على مستقبل بقاء ترامب في البيت الابيض

ثانيا…
لاتوجد معلومات دقيقه تكشف عن الحديث الذي دار بين الرئيسين وماتم إعلانه هو شيء واحد فقط وهو الإتفاق على التهدئه في أربع مناطق جنوب غرب سوريه وماسواهذا تم وضعه في خانة السريه بعيدا عن وسائل الاعلام
ومن الواضح للمتابع أن ماحدث بعد الإجتماع السري هو ثمره من ثمار الاتفاق الغير معلن ويمكننا تلخيصه في الاتي

1-تغير مفاجئ في مسار الازمه الخليجيه والساحه السوريه والعراقيه واليمنيه والليبيه والفلسطينيه واللبنانيه

2-بوتن وضع قطر خطا أحمر أمام ترامب وطلب منه أن لايسمح للمقاطعين بمسها وهذه كانت بداية التراجع في موقف ترامب والتقدم في موقف المؤسسات الامريكيه التي تتبنى موقف مغاير لموقف ترامب تجاه قطر ومن هنا اختفى صوت ترامب منذ قمة العشرين وحتى اللحظه واصبح صوت الوحيد الذي نسمعه هو صوت مؤسسات الخارجيه والدفاع والمخابرات والواشنطن بوست

3-قامت دول الحصار بتسريب الوثيقه التي وقعت عليها قطر في 2014م وتفاجأ الجميع ان الرد عليها لم يكن قطريا بل كان أمريكيا على لسان مساعد وزير الخارجيه الذي قال ليست كل الأيادي بيضاء ونظيفه من الارهاب الأيادي الملوثه كثيره وهذا كان أول تحول امريكي لصالح قطر

4-بعد قمة العشرين قام وزير خارجية امريكا بجولة خليجيه بدأها من الدوحه ووجه منها رساله واضحه وقويه بتوقيعه مع قطر اتفاقية محاربة الارهاب وهذه خطوه مهمه قامت بها قطر ومعناها أن قطر وقعت علنا مع نفس الجهه التي وقعتم معها في الرياض نفس الاتفاقيه ولانريد أن يقوع احد نيابة عنا ويفرض وصايته علينا ويبقى هو الذي يحدد من هو الارهابي ومن هو الصالح لان امريكا هي من تحدد وليست السعوديه ونحن جميعا نتبع امريكا ولاوصايه سوى وصايتها على الجميع

5- تم توجيه صفعه قويه من مؤسسات الحكم الامريكيه للدول المقاطعه لقطر أثناء إجتماع وزير الخارجيه الامريكي بالدول الاربع فقد طرحو عليه خيارهم الوحيد وهو حسم الخلاف عسكريا ولكن تيرلسون رفض وحذرهم وهم تحدوه وقالوا احنا نتفاهم مع ترامب مباشرة وليس معك ولذلك غادر وهومستاء وعاد إلى قطر مره اخرى وابلغهم بماحدث ومن ثم غادر ولم يدلي بأي تصريح
وهذا ماجعل المحللين يشعلون الدنيا ويكتبو انه فشل وغادر مستاء بسبب فشله
وفي الحقيقه هو لم يفشل في مهمته وقد تعمد ان يغادر صامتا ولم يدلي بتصريحات كالعاده لانه أراد أن يكون رده مختلف تماما عن ماتعودنا عليه وقرر ان يستبدل التصريحات برد عملي جاء بعد يومين عبر صحيفة الواشنطن بوست التي برأت قطر واتهمت الامارات مباشرة بإختراق المواقع التابعه لقطر ونشر اخبار وتصريحات مفبركه وهذه في نظر القانون الدولي جريمة حرب غير تقليديه يحق لمن يتعرض لها ان يرد عليها عسكريا دفاعا عن نفسه ومنذ زيارة تيريلسون بدأ الموقف القطري يزداد قوه ويتقدم دبلوماسيا على حساب موقف دول المقاطعه الذي أصيب بالتراجع والانكسار واختفى صوت ترامب المؤيد الوحيد لموقفهم بعد ان حول اهتمامه الى فرنسا التي زارها بعد ايام من قمة العشرين والملاحظ ان وكالة الاستخبارات الامريكيه لم تنفي مانشرته الواشنطن بوست كون الصحيفه هي اللسان الناطق نيابة عنها

6-زيارة ترامب الى فرنسا كانت بتنسيق مع بوتن لإيجاد شرخ داخل أوروبا من خلال دعم فرنسا لتكون الند القوي لألمانيا التي تعارض أمريكا وروسيا في معضم سياستيهما ومن ناحيه أخرى الدفع بفرنسا الى سوريا لتدخل كقوه حقيقيه تحتاجها اليها روسيا هناك بعد تراجع أمريكا وتسليمها الدور مره أخرى لروسيا لتلعبه نيابة عنها وهذا ماستؤكده فرنسا عمليا عندما تفتح سفارتها في دمش وتعود كما كانت من قبل لاعبا اساسيا في المنطقه و قد اتفق الرئيسين على تشكيل مجموعة إتصال من الدول الخمس دائمة العضويه في مجلس الامن وهذا معناه تقسيم سوريا الى مناطق نفوذ دوليه مع ضمان أمن إسرائيل
بالاضافه الى حضور فرنسا في الازمه الخليجيه وهذا الحضور يمكن وصفه بشيئين الاول ان ماكرون يسوق لنفسه كرئيس جديد لفرنسا جديده والثاني هو البحث عن سوق لبيع السلاح ودعم الاقتصاد الفرنسي وهذه مهمة وزير خارجية فرنسا المتخصص في مجال صفقات السلاح والخليج هو السوق الرابحه لهم فالسعوديه استهلكت كميات هائله من السلاح في حربها باليمن وهذه الكميات كانت مكدسه تم شراؤها وفق اتفاقيات والكميات اصبحت قديمه وتريد التخلص منها واستبدالها بأسلحه حديثه لذلك كان لابد أن تقوم بإستهلاكها في اليمن وهذا احد اسباب الحرب التدميريه التي شنها الخليجيون على اليمن وهذا ليس موضوعنا هنا وسنتناوله في موضوع مستقل
من ضمن اهداف زيارة ترامب لفرنسا الملف الليبي الذي اصبح امر متفقا عليه بين الرئيسين والعجيب أن زيارة ترامب لفرنسا تزامنت مع إجتماع في ليبيا بين حفتر والسفير المريكي ومعه كبار جنرالات امريكيين وهذا امر يحدث لاول مره منذ سنوات ولم يكن ليحدث لولا لقاء بوتن بترامب في قمة العشرين واتفاقهما على تقاسم العالم بدأ بالمنطقه العربيه ثم تفتيت الاتحاد الاوروبي ثم استهداف شرق آسيا. ..

بقية النقاط ومصير اليمن الخليج سوريا العراق ايران فلسطين لبنان سيناء وكيف ستنتهي الازمه بحرب شامله ومن أين ستبدأ ومن سيشعلها ومن هم أطرافها وأين ستكون الكويت وعمان ومتى ستبدأ المواجهه ومن سيسسبق الاخر رحيل ترامب معزولا او مقتولا أم الحرب الشامله التي يتأهب لها الجميع.. ؟؟؟
كل هذا في المنشور التالي
إنتظرونا……..