كلمة المؤتمر الوطني لشعب الجنوب بمناسبة الذكرى 23 عام على العدوان واجتياح الجنوب في في 7 يوليو

373

كلمة المؤتمر الوطني لشعب الجنوب بمناسبة الذكرى 23 عام على العدوان واجتياح الجنوب في في 7 يوليو 1994 من قبل نظام الجمهورية العربية اليمنية .

——————————

شعبنا الجنوبي العظيم

السلام عليكم ورحمه الله وبركاتة
في مثل هذا اليوم نتذكر جميعا

البداية المأساوية لاجتياح الجنوب واعلان الجمهورية العربية اليمنية فك الارتباط وانتهاء الوحده الطوعية.
فقد اجتاح وسيطر نظام الجمهورية العربية اليمنية على الجنوب في 7 يوليو 1994 وانهاء الوحدة وسقط العقد الطوعي و الاجتماعي لها وحل محلها القوه العسكرية والغيء الدستور ودمروا النظام والقانون الاداري للجنوب وحل محله نهج التخلف وعرف ذبح البقر بما هو معهود في نظام الجمهورية العربية اليمنية .

ابناء الجنوب الاحرار

ان فعالية 7 / 7 هي ملك لشعب الجنوب من مضيق باب المندب الى المهرة وهي انتصار حقيقي لارادة الشعب في الجنوب دون اقصاء او تهميش وتمييز بين المكونات .
وعلى هذا الاساس ندعو كل الخيرين والثوريين والمناضلين الشرفاء الى وحدة الصف وانقاذ البلاد وننصح بقبول ما يطرحه العقلاء المجتهدون من خلال النصح والمبادرات الوطنية للملمة صفوف الحراك وتوحيده.
الاخوة الاعزاء

يستغل المؤتمر الوطني لشعب الجنوب هذه المناسبة لتذكير اخواننا في الحراك الجنوبي وابنائنا في المقاومة الجنوبية ان يحرصوا على ما انجزوه في تحرير محافظاتهم ومواصلة استكمال تحرير المديريات الجنوبية ويتمسكوا بالثوابت و الاهداف الوطنية والاستمرار على مواصلة النضال السلمي تلك الاهداف التي انطلق على اثرها الحراك الجنوبي السلمي .

ان حراك شعب الجنوب السلمي الحامل لقضيتنا الجنوبية العادلة والحاضن لثورة ابناء الجنوب السلمية يمر باخطر المراحل التي اصبحت اليوم تهدد وجوده واستمرارة من خلال استهداف اهم اعمدتة المتمثلة بوحده الصف وخيار سلمية ثورة شعب الجنوب وما تحقق من انتصارات ووجود للقضية الجنوبية العادلة بفضل الحفاظ والاستمرار الزخم الثوري السلمي والذي يجسده ابناء الجنوب الاحرار منذ انطلاق حراكه السلمي مقدما خلال مسيرتة السلمية اروع صور التضحية والفداء على طريق غايتة وهدفه المنشود في الحرية وتقرير المصير واستعادة الدولة الجنوبية حرة مستقلة كاملة السيادة.
انه ورغم ما يدور من صراع وتسارع للاحداث الا ان كل الاطراف المتصارعة تتفق على موقف واحد تجاه الجنوب وثورتة السلمية .
اننا نؤكد للجميع باننا نملك قضية وطنية عادلة ولشعبنا حق في مواصلة نضاله السلمي واستمرارة حتى النصر وبما يرتضية شعبنا في سبيل تحقيق غايتة وهدفه حتى يقوم المجتمع الدولي والاقليمي بالاعلان والاعتراف عبر كل هيئاتة الشرعية بحق شعب الجنوب في الحرية وتقرير المصير واستعادة دولتة الجنوبية كاملة السيادة.
ان موقفنا في المؤتمر الوطني لشعب الجنوب سيظل ثابت وايماننا بعدالة قضيتنا راسخ رسوخ الجبال وسنستمر بنضالنا السلمي الى جانب شعبنا في الجنوب وموقفنا من كافة الاحداث والمتغيرات يحددها الموقف الاخر من قضية شعب الجنوب العادلة فمن هو مع قضيتنا ومع خيارات شعبنا وذلك على المستوى الدولي والاقليمي فنحن معه .
الاخوة الاعزاء

علينا عدم القبول بالمشاريع المتعددة التي تمس وحده الجنوب جغرافيا وسياسيا ونحافظ على المؤروث الاجتماعي والسياسي والجغرافي بموجب تاريخ الجنوب وشرعيته بالمحافل الدولية والاقليمية .
ونرفض تمزيق الجنوب عبرالمشاريع الصغيرة الوهمية التي ستؤدي الى
الصراع والمكايدة لا سمح الله،،
و نكرر ما سبق واعلناه في مواقفنا المعلنة
نستخلص الامر بما نراه مناسبا ببعض النقاط ادناه :
1- الصمود والكفاح من اجل استعادة دولتنا الجنوبية بحدودها السياسية والجغرافية ما قبل الوحدة كهوية وشرعية بما هو مشهود ومعترف به دوليا واقليميا بجمهورية اليمن الديمقراطية الشعبية وهذا ما نعنيه بتوحيد مطالبنا واهدافنا ونلتقي جميعا عند نقطة استعادة الجنوب كهدف اساسي واستراتيجي.

2 – عندما نحدد الهدف والرؤية الواحدة نحدد مطالبنا للعالم ونسمي المطلب هل استعادة الدوله ماقبل الوحدة بدون ادواتها بل هويتها السياسية والجغرافية وبمستقبل قادم فيه الشراكة والتمثيل الوطني المتساوي لصنع القرار للمستقبل او تحت مسمى الجنوب هوية سياسية وجغرافية حتى لا نتعارض تحت مسميات واسباب الماضي فلا خلاف عن ذلك.
3 – يجب ان يكون الخلاف واضح وشفاف ومن اجل الهدف والمصير وليس تحت اهداف ذاتية وتأمرية تحت مسمى الخلافات المناطقية او ولائات حزبية او ما شابهها

يجب ان نزيل الغموض ونحدد الهدف ومن هو مع الهدف فهو الجامع والعقلاني

فبتحديد الهدف والمسمى للكفاح والنضال سيجمعنا كلنا ونحن مع هذا الطرح وفي مقدمة الصفوف لتطبيقة وعلينا ان نترك الشعارات الانتهازية والتعامل بالانتماء المناطقي ويجب ترسيخ نهج الانتماء للوطن ورفض مبررات التصادم والفتنه فالقضية قضية وطنية جنوبية .
4 – ان المؤتمر الوطني لشعب الجنوب متمسك بالقرارات الشرعية الدولية التي اكدت عل ندية الشمال والجنوب مؤكدا ان القرارات النقاط ( 20 ) وقرارات النقاط (11) هي اساس مصداقية التعاطي مع القضية الجنوبية ويطالب باستكمال وتنفيذ ما تبقى منها من نقاط.
5 – نطالب المجتمع الدولي والاقليمي ونذكرهم بقرارات 2140 وقرار 2151 كمرجعية شرعية للحراك الجنوبي وان يتعاملوا مع الجنوبيين الحراكيين كطرف مشارك معهم دون اصهار الحراك مع الشرعية واعتبارة جزء منها

فالحراك الجنوبي طرف وشريك وليس تابع ولن يقبل وصاية من احد

ولن يقبل ان يتبنى اي طرف سياسي اهداف وطموح الجنوب فالجنوبيين هم اصحاب القرار استنادا للشرعية القرارين المذكورين اعلاه .
6 – ان الدول العشر الراعية للعمل السلمي في اليمن مطالبة اليوم وبشكل عاجل تقديم كل اشكال الدعم والمساندة للجنوب وبشكل خاص محافظة عدن وسكانها المدنيين خوفا من تداعيات متسارعة بسبب انتشار الاسلحة وغياب المؤسسات الامنية .
و ختاما نتمنى لشعب الجنوب النصر والتقدم والسلام
وانها ثورة حتى النصر

الرحمه للشهداء والشفاء للجرحى

والانفراج للاسرى والمعتقلين وفي مقدمتهم احمد عمر مرقشى
والسلام عليكم ورحمة الله
اخوكم

محمد علي احمد

رئيس المؤتمر الوطني لشعب الجنوب

7 يوليو 2017