استفتاء إقليم كردستان العراق يلقي بظلاله على جنوب اليمن: الشبه والاختلاف

677

ألقت تطورات استفتاء إقليم كردستان العراق بظلالها على نقاشات اليمنيين حول الوحدة والانفصال، في ظل الوضع الذي آل إليه اليمن في السنوات الأخيرة، إذ بات انفصال الجنوب والشرق هو الأقرب إلى الواقع، بدعم، أو بضوء أخضر على الأقل، من التحالف، الذي تتولى الإمارات واجهته في جنوب اليمن، مع بروز مقارنات بين الحالتين اليمنية والعراقية، والآثار المتوقع أن يتركها استفتاء كردستان على مشروع انفصال جنوب اليمن.

 
وشهدت الأيام القليلة الماضية نقاشات يمنية ساخنة، تفاعلاً مع استفتاء كردستان رصدها “العربي الجديد”. وتباينت الآراء فيها، أولاً بالموقف من الاستفتاء ذاته، بين من دافع عن الخطوة واعتبرها حقاً لشعب كردستان، وبين من رأى أنها تأتي في سياق يستهدف إعادة تقسيم المنطقة، وأن الأكراد أنفسهم قد يتضررون من الخطوة، بالنظر للظروف والعوامل المحيطة بهم، وصولاً إلى الانقسامات الداخلية. على صعيد الربط بما يشهده اليمن، رأى العديد من اليمنيين أن استفتاء كردستان قد لا يكون من فراغ، وأنه الخطوة الأولى في سياق التقسيم الذي يستهدف، في ما يستهدف اليمن، مشيرين إلى ما يتردد عن دور إماراتي في كردستان، مع وجود أبو ظبي على رأس الداعمين الإقليميين، على نحو فعال، للتيارات المطالبة بانفصال جنوب اليمن عن شماله، وإن كان الموقف الرسمي المعلن إماراتياً، يؤكد على دعم وحدة اليمن واستقراره.