ردا على تباين الاراء حول الوضع الغامض في الجنوب وتعدد المواقف والدعوات التي اختلف معها وعليها ابناء الجنوب .

312

ردا على تباين الاراء حول الوضع الغامض في الجنوب وتعدد المواقف والدعوات التي اختلف معها وعليها ابناء الجنوب .
كان للاخ المناضل مقبل الردفاني ردا يحمل كثير من المصداقية والواقع وطرح رأيه شهادة للتاريخ .

هل تعرفو اين الخطاء
الكبير الذي حدث اقولها وانا كنت في صلب الحدث. وهو انه عند وصول الرئيس هادي من صنعاء الى عدن اقولها للتاريخ. اجتمعنا في بيت المناضل محمد علي احمد وتكلم الاخ محمد علي كلاما حاسما حيث قال علينا ان نرسل لجنه الى الرئيس هادي اذا هوا اقتنع من صنعا ويريد ان يلتحق بنضال الجنوبيين مرحبين به يتراس نضالنا ونستعيد دولتنا وننتخبه رائيس للجنوب.
نقطه ٢/ يمشي علا استقالته وله حمايت كارئيس مستقيل

نقطه رقم ٣/
اذا لم يقبل هذا وذاك نرجو منه ان يتخذ من اي محافضه شماليه تعز. او. اب. او. مارب. عاصمه مؤقته وان يترك عدن والجنوب لنكمل قضيتنا باعتبار قد اوصلناها الا كل المنابر الدوليه وقد اقتربنا من تحقيق هدفنا باستعادت دولتنا وتشكلت لجنه برئاسة علي منصر
ولكن عبدالربه لم. يوافق وقال لن اختتم تاريخي بالانفصال ولكن الشرعيه الان عندكم في عدن وعليكم ان تعملون نحن لم نوقف في طريقكم بالامس كنا لا نستطيع نعمل لكم شيئ ولكن اليوم بامكانكم تحقيق شيئ طالما الشعيه عندكم فاوهم الرفاق بهذا الشكل واقتنعو وعادو ليقولو هذا الرد للاخ محمد علي فقال هذا غير مقبول ولاتصدقو انا اعرف اكثر منكم ستنخدعون دعونا نخيم من المعاشيق الا ساحت العروض ونستمر ختا يخرج من عدن انا اتحمل كل شيئ الخيام وهناك من يدعمنا. في توفير الاقذيه وكل شيئ ولكن الاخوه في قيادات الحراك الثوري قالو ان عبدالربه ربما ياتي لنا بالجنوب افضل من اي رائيس من قبل استمرو بالتواصل مع هادي وكان يستدعيهم للجلوس مجموعات واشخاص ويتكلم معهم كلام مقري من كلام المدرسه الذي تخرج منها واوهمهم رغم انه كان يقابل ايضا القبائل وكل قبيله يعطيها وفقا ورغبتها وكذا الحراكيين فكان من الاخ محمد علي الا ان يحذر الجميع من النتائج الذي ستجنوها وقادر المشهد وهو غير مقتنع وبالخير اصدر قرارات بالقيادات الحراكيه لادارت المحافضات الجنوبيه لانه يدرك كاشخص متمرس ان المرحله صعبه وانهنم سيفشلون وهذا ما يريحه فما يجري اليوم ونحن نقول كيف يرفع علم الوحده علا حساب الشهداء هو الخطا الذي ارتكبناه في السماح ان تكون عدن عاصمه مؤقته. لانه معنا ذلك عاصمه مؤقته للجمهوريه اليمنيه كما يعتقدون بمعنا ان يسمح لهم ان يديرو الجمهوريه اليمنيه بطريقتهم من عدن والاخرين يحتفلون ويديرون القضيه الجنوبيه بطريقتهم وهذا معنا انه لم يحدث شيئا.
وهذا ماحذر منه منذ اليوم الاول الاخ المناضل محمد علي احمد .

مقبل الردفاني