نهاية ….الأسبوع‼

279

مقال . للاستاذ / علي عبد الكريم
خاص المؤتمر الوطني لشعب الجنوب

ومهما يكن قصر المده فما تبقى من العمر يجبرنا على تثمين كل دقيقة تمضي وأخرى تأتي لم يعد لدينا لا فائض متعه او متاع ولا فائض دقائق وساعات نهدرها ونتأمل مرورها من بين اناملنا او من شعيرات اجفاننا …نعم نعم لم يعد لدينا فائض الوقت ولارفاهيته نحن نمر تحت حد سيف اللحظات القاطعه فالزمن كالسيف ان تقطعه قطعك تقطيعا وحديث الزمن فيما انا راغب في التحدث عنه نهاية اسبوع حافل بكل مثير ومستدع لما يتوجب الاستعداد لتدبره اقول في اللحظات القادمه وليس الايام الايام اذ هي ايام حبلى بما لا نرغب من المفاجآت على المستوي الوطني
ولنذهب إلى جوهر ما نريد
الأمر الاول يتصل بما كشفت عنه البيانات والكشوفات عن فيلق وهياكل ووحدات والويه وتشكيلات. هميه كانت في السبيل الي التهام ما سمى بالمكرمه فاولا يستفزنا مصطلح المكرمه مع قوام تشكيلة جيش وطني او هكذا نتوقع يفترض ان تنظمه امور اتضح إلا وجود لها بل ان ما هو موجود خواء وفساد يضرب اطنابه في كل مفاصل الشرعيه ليضعف أداءها في معركه تاريخيه فاصله / هنا يثور السؤال عما سيتخذ من إجراءات فليس لدينا مزيد من فائض نهدره
الامر الثاني يتصل بالحدث الابرز الذي تجلت مشاعله بالقرار والمعني السيادي الذي اتخذته جمهورية جيبوتي الشقيقه في تعاملها بوقفه صلبه معتمده على استعداد دفاعي قانوني وهي تعيد للسياده / للدوله الوطنيه في جيبوتي لترتقي إلى اعلان إلغاء الاتفاقيه المتعلقه بالقرار السيادي لادارة كافة انشطة ميناء جيبوتي فما عسانا فاعلون بعد صرخة وزير المواصلات وما تناثر وترشح من اخبار غير ساره عن الحركه داخل ميناء عدن وتبدو الايام المقبله حبلى بالشي المثير على غرار ما اتخذته الصومال ايضا في مسائل سياديه تتعلق بادارة مرافقها وبحيث لا تعتدي اي اتفاقيات على تلك السياده
الموضوع الثالث يتعلق بشأن وتطور دولي لها ابعاده الاستراتيجيه وعلى كل المستويات انعكست معطياته في الحدث والحديث الذي القاه اليوم القيصر بوتين وكان قيصرا بحق اعتلي قبة الكرمين الروسي كتاريخ ومستقبل وخاض في عميق الامور التي ستسدعي كل القوي التي ستعكف على قرأة ما قاله حين لخص موقفا بصوت غير معهود صمتنا على ما تفعلون سكتنا على مناوراتكم حاولنا ان نتحاور ونتكلم ولكنكم استصغرتم شأن والان ولكن الان وقالها بقوه // استمعوا الان ‼
المسألة الرابعه تتعلق بالتحركات داخل الكونجرس الامريكي بمسألة مشاركة الولايات المتحده بالحرب فئ اليمن واعتبارها غير دستوريه / امر ملفت يتطلب تحركا على كافة المستويات فقد ان اوان ان تضع الحرب اوزارها ولكن كيف ذلك ما نثير بشأنه مساءلة عدم وجود رفاهية وقت نضيعه في مماحكات تدفع البلاد والناس كلفتها هدرا ودماء

الموضوع الرابع يتعلق باللحظه القادمه التي تعني الكثير انتقال الملف من ولد الشيخ الذي خلفا ولدا لم يقو بعد على الحركه ان لم نقل على التنفس ليلتقطه الوريث الجديد حفيد امبراطوريه كانت الشمس لا تغيب عنها وتحاول الان استعادتها عبر استربتيز البريكست ونجمها الثاقب الذي خولته الامم المتحده ودول مجلس الامن والدول الراعيه الداعمه للشرعيه ولعملية التسويه السياسيه في بلادنا نحن نتمنى ان يوفق ولكنا نرفع الرايه عالية لنقول لا تضيعوا الفرصه خاصة تلك التي عاقت وتعوق الجهود الصادقه لوضع حد للحرب المدمره لبلادنا والدخول في ماراثون العمليه السياسيه
اسعد الله مساء الجميع
د / علي عبد الكريم