غريفيث يعلن من أبوظبي عن مبادرة دولية لإنقاذ الاقتصادي اليمني بعد انهيار عملته

755

قال مبعوث الأمم المتحدة الخاص إلى اليمن اليوم الخميس، إن أفضل سبيل لحل الأزمة الإنسانية فى البلاد هو إصلاح الاقتصاد دون أي ذكر تفاصيل حول إصلاحه خاصة وهو يعلم أن أهم موارد اليمن الاقتصادية “النفط والغاز” ويرفض التحالف السماح بتصديرها .

وأضاف المبعوث الاممي”ومن ثم فإن الحد من هبوط العملة المحلية الريال يأتى على رأس الأولويات الدولية.

ونقلت وكالة رويترز عن المبعوث الأممي مارتن جريفيث قوله، إن الأمم المتحدة تناقش خطة طارئة للحد من هبوط الريال واستعادة الثقة فى الاقتصاد اليمني.

وأضاف: “داخل الأمم المتحدة، نتحدث عن الحاجة لمثل هذه الخطة الرئيسية، مجموعة من الإجراءات الفورية التى تتخذ على مدى أسابيع يمكن أن يجتمع البنك الدولى وصندوق النقد الدولى ووكالات الأمم المتحدة، والخليج بالطبع، وحكومة اليمن لمناقشتها”.

يأتي هذا في ظل الانهيار الكبير للعملة اليمنية، وارتفاع الأسعار بأشكال قياسية، وانعكاس ذلك على الوضع الانساني في اليمن، الذي يعاني من حرب للعام الرابع على التوالي.

وذكر جريفيث أن الأمم المتحدة تأمل فى استئناف المشاورات بين الحكومة الشرعية والحوثيين بحلول نوفمبر المقبل.