المناضل محمد علي احمد .. يهنئ شعب الجنوب بمناسبة الذكرى السادسة لتأسيس المؤتمر الوطني لشعب الجنوب في 16 – 18 ديسمبر 2012.

365

بسم الله الرحمن الرحيم

الإخوة أبناء الجنوب الأحرار
الإخوة الاعزاء قيادة وقواعد وأنصار المؤتمر الوطني لشعب الجنوب
. خاص – شعب الجنوب – عدن

تهل علينا اليوم مناسبة وطنية جنوبية وهي الذكرى السادسة لتأسيس المؤتمر الوطني لشعب الجنوب في 16 – 18 ديسمبر 2012.

وبهذه المناسبة للتأسيس نهنئ قواعدنا الشعبية وأنصارنا بما حققه مكوننا السياسي لشعب الجنوب هذا الكيان السياسي المميز الذي برز من خلال تقديمه للوثائق المقدمة في المؤتمر الحوار الوطني برعاية دولية وإقليمية وأممية والتي اصبحت وثائق تاريخية للجنوب ويجب أن نفتخر جميعا بهذا الكيان الحكيم الذي تحدى خصومه ومعارضيه وحمل الارواح على كف الايادي ودافع ببطولة عن قضيتنا داخل صنعاء حتى قام بقلب الطاولة على معارضيه وكشف ممارسات ناهبي الأرض و الثروة الجنوبية كما اسقط وثيقة العقد الاجتماعي بالوحدة الذي انقلب عليها حكام صنعاء .

وعلى هذا الاساس كان تأسيس المؤتمر الوطني لشعب الجنوب ضرورة ومطلب وواجب وطني جنوبي يفرضه الواقع والشروط التي توفره لقيام وتأسيس هذا الكيان السياسي الوطني الجنوبي الذي يجسد التسامح والتصالح الجنوبي المبداء الذي يعتبر أهم اعمدة ثورة شعب الجنوب وانتصاراته.

الاخوة الاعزاء

لقد احتل الجنوب غزاة الحرب من طرف واحد وفعلوا ما فعلوا حتى عُقد مؤتمر الحوار الذي حدد بناء عقد اجتماعي جديد في 18 مارس 2013 ومن خلال المبادئ الثلاثة ادناه والتي تحدد الروابط و الادعاءات بالجنوب بأنه فرع التحق بالأصل من الشمال وهذا الادعاء الباطل اثبتته وثيقة الجذور التاريخية وأبطلت تعريف ان يكون الجنوب ملحق بالشمال وإنما هو دوله لها تاريخ متجذر ومستقلة وذات سيادة وتمتلك اصول تاريخية وثقافية واقتصادية واجتماعية والجغرافية.
والمبادئ هي

الاول

الجذور التاريخية وتأكيد بان الجنوب دولة مستقلة ذات سيادة تاريخيا ولا يربطها بالشمال سوى الحدود الجغرافية .

الثاني

المحتوى ويعني سلوك القائمين على الحكم وممارستهم وفسادهم والهيمنة على الجنوب وتدمير مؤسساته وتدمير تاريخه وإحلال محل ذلك التخلف والفساد والنهب عبر مافيا الارض والثروة , وإلغاء الشراكة الوطنية حتى اصبحوا طرفا وحيد في الحكم وهو نظام الجمهورية العربية اليمنية كطرف واحد الغاء مبدءا الشراكة ويتحكم بالسلطة والغي الدستور المتفق عليه بين الشمال والشريك الجنوبي في المعادلة السياسية ،،،

الثالث

الحلول والضمانات واثبات الندية بين الجنوب وبين الشمال وما يدل على ذلك هي قرارات النقاط العشرين والنقاط الاحدى عشر و اغلبها في صالح الجنوب وشعبه وهذا البند من المبادئ هو الحل وتحديد هوية الحكم للمستقبل وكيفية توزيع السلطة والثروة وتأسيس مبدءا المناصفة بين الشمال والجنوب 50%من الشراكة في السلطة 85 % من تقسيم الثروة للجنوب وتأسيس عقد اجتماعي جديد مبني على هوية السلطة من اقليمين ودولة اتحادية مابين ثلاثة اعوام الى خمسة اعوام كمرحلة انتقالية تأسس فيها بناء المؤسسات للدولتين وبعد ذلك من حق الجنوب تقرير المصير باستمرار الدولة الاتحادية او العكس وباتفاق الاعضاء المشاركين من ممثلي الشطر الشمالي وتحت اشراف جمال بن عمر ممثل الامم المتحدة ولم يتبقى سوى التوقيع بموافقة الجميع وهذا هي القرارات والمخرجات الحقيقة .

وقد كررنا مرارا للإخوة في القوى الشمالية والإخوة الجنوبيين معهم بأن تدعونا نصنع قرارنا بأنفسنا كيمنيين ولا نترك الفرصة السانحة امامنا ويأتي يوم نتندم عليه كلنا حين يصنع قرارنا من الخارج ويفتت وطننا ونحن لا حول لنا ولا قوة

قواعدنا الشعبية وأنصارنا

نستغل هذه المناسبة العظيمة لأكرر اعتذاري لكم في ما بدر مني انا شخصيا ومن الهيئات العليا الثلاث للمؤتمر الوطني لشعب الجنوب بعدم تنفيذنا لبعض لوائحنا الداخلية فيما يتعلق بمبدأ التدوير القيادي للمحافظات .

كما يؤسفني في ما قُصر من تحقيق في البرنامج الذي لم نحققه بسبب الحرب والمشاكل و المكايدات السياسية ومنها بعض القوى التي لم يسمحوا لنا بالمشاركة والعمل ولم يكفيهم ذلك بل قاموا بالتعطيل لعملنا وعدم تنفيذ التزاماتنا حسب الية التدوير بين المحافظات وبناء على ذلك:

أنني اعتذر لكل عضو وعضوه في المؤتمر الوطني لشعب الجنوب في التقصير وعدم تنفيذ لوائحنا الداخلية فالوضع الراهن مليا بالصعاب ونعاهدهم على تمسكنا بثوابتنا الوطنية وتمسكنا بوثائق مؤتمرنا وبأذن الله تنجلي الصعاب ونتمكن من عقد دورة استثنائية لمؤتمرنا وتطبيق مبدءا التدوير القيادي من اعلى هيئة إلى اصغرها .

ونعدكم قريبا إنشاء الله سيستكمل المؤتمر الوطني لشعب الجنوب فتح فروع ومقرات المؤتمر الوطني لشعب الجنوب بكل المحافظات الجنوبية الخمس إضافة إلى مقرنا الرئيسي بمحافظة عدن مديرية خورمكسر وستقوم الهيئات العليا الثلاث لمؤتمرنا بالنزول الميداني لكل المحافظات ليتمكن قيادة وقواعد مؤتمرنا من مزاولة كل مهامهم المدنية والسياسية والاجتماعية .

كما استغل هذه المناسبة لمخاطبة شعبنا الجنوبي الصامد البطل يجب علينا مراعاة الشراكة الوطنية وحق التمثيل الوطني لأبناء الجنوب على قاعدة التوزيع العادل بين ابناء المحافظات الجنوبية والابتعاد عن الانتهازية والتنكر لبعضنا البعض كما ندعو الاجهزة المسئولة عن الامن والدفاع بتشكيل قوى امنية وعسكرية من ابناء الجنوب قوامها مبني على اساس التمثيل الوطني لكل محافظات الجنوبية الست.

إخوتي وأبنائي الجنوبيين الأعزاء

ارجوا منكم المحافظة على الاصطفاف الوطني الجنوبي ولا تتركوا لهم فرصة أن يشغلونا ببعضنا البعض وعلينا جميعا التمسك بمبدأ التمثيل الوطني والاحتكام به من كل المحافظات بالتساوي ويجب أن نتفق حول مرجعية واحدة وقيادة واحدة.

كما ندعو الإخوة حكومة الشرعية المتمثلة بالأخ الرئيس عبدربه منصور هادي والإخوة دول التحالف الى تغليب المصلحة الوطنية والإقليمية عبر المساعدة بتبني مبادرة أو مؤتمر جنوبي جنوبي من كل الأطياف الحراكية و السياسية وكافة الشرائح الاجتماعية للملمه صفوف الجنوبيين واتخاذ قيادة ومرجعيه واحدة تحمل الأهداف والثوابت الوطنية للحراك الجنوبي السلمي ومتمسكة بمشروعها السياسي الوطني لا سيما وان اختلفت مع المشاريع السياسية الدولية والإقليمية فربما تتغير السياسية والإرادة الإقليمية والدولية وتصبح الأهداف والمشروع السياسي للحراك الجنوبي السلمي هي الرائدة والسائدة وحتى حدوث ذلك يحتفظ كل طرف بمشروعه السياسي ويتم التنسيق بالجانب الاجتماعي والأمني والصحي بين الحراك ومرجعيته المنبثقة من المؤتمر الجنوبي جنوبي وبين الحاملين لمشاريع سياسية مختلفة.

دعونا نبني الوطن ونترك المكايدات والعناد السياسي الذي بسببه ترك الحراك الجنوبي الشرعي فراغ واسع واستغل خصوم واعداء القضية الجنوبية فرصة التمثيل نيابة عن الحراك مستغلين التباينات والتناقضات بين القوى الجنوبية الحراكية عبر اندفاع البعض للسلطة والمال مؤيدين بعفوية ووهم .

وعليه نطالب كل القوى والمكونات السياسية ان نتنازل لبعضنا والوطن للجميع وكفانا ما نابنا من حروب ودمار وعلينا بالتفكير نحو المستقبل المبهر أن لم يكن لأبنائنا سيكون لأحفادنا .

رعاكم الله
ونصركم بقوته وعونه
المجد والخلود لشهداء الجنوب .
الشفاء لجرحى الجنوب والحرية للإسراء والمعتقلين الجنوبيين
النصر للجنوب
وثورتنا مستمرة.
اخوكم محمد علي احمد
17-12.2018