18 مارس 2019 م رئيس المؤتمر الوطني لشعب الجنوب المناضل محمد علي احمد يصدر بيان بمناسبة الذكرى السادسة لتدشين مؤتمر الحوار الوطني الشامل

338

خاص-صدى شعب الجنوب

الاخوة الجنوبيين الاعزاء

الاخوة قيادة وقواعد وأنصار المؤتمر الوطني لشعب الجنوب

الاخوة قيادة مجلس الانقاذ الوطني لشعب الجنوب وحلفائة

في البداية نهنئ شعبنا العظيم بالذكرى السادسة لتدشين مؤتمر الحوار الوطني الشامل في يوم (الاثنين) شهر مارس عام 2013 الذي اعلن فيه انتهاء العقد الاجتماعي المتمثل بدولة الوحدة وابتداء العقد الاجتماعي المتمثل بالدولة الاتحادية.

أن مؤتمر الحوار الوطني الشامل كان خطوة جديدة تخطوها اليمن لاستكمال بنود التسوية السياسية التاريخية واعتبر انطلاقة جديدة لوضع اللبنة الاساسية لبناء يمن المستقبل .

وقد أكدنا ان هذه لحظة تاريخية ومفصلية لن يكون اليمن بعدها كما كان قبلها بكل تأكيد فإما أن يمضي اليمنيون نحو فجر جديد ومستقبل مشرق أو العودة إلى نفق مظلم لا تقوم لهم بعده قائمة ولا يجدون منه مخرجا ولا مفرا .

الإخوة الأعزاء

يستغل المؤتمر الوطني هذه المناسبة ليكرر دعوته لدول التحالف بالحث والدفع لكافة القوى السياسية والاجتماعية والوطنية المرتبطة بها وتعتبر المسئولة عن الأمن والدفاع بتشكيل قوى امنية وعسكرية من ابناء الجنوب يكون قوامها مبني على أساس التمثيل الوطني لكل محافظات الجنوبية وذلك لتفويت الفرصة على المتآمرين والمتربصين بوحدة وتماسك شعب الجنوب ومن أي طرف كان وعليهم الحفاظ على ما تحقق من انتصارات ووجود واعتراف بقضيتنا الجنوبية وعدالتها .

شعبنا العظيم

أن الإرادتان الاقليمية والدولية توفرتا على الساحة اليمنية و تبقى الارادة الوطنية بأيديكم انتم لكي تعبروا عنها من خلال حرصكم على تغليب المصلحة الوطنية العليا على المصالح الضيقة بمختلف اشكالها وتنتصرون للمشروع الوطني الكبير على حساب المشاريع الانتهازية الصغيرة عندها ستصلون بسفينة الوطن الى بر الامان بسلام وحكمة وبصيرة بغض النظر عن الاختلافات في المشاريع السياسية الراهنة وسيضل المخلصون متمسكين بمشروعهم السياسي حتى أخر رمق ففي الأخير المصالح الدولية ستفرض نفسها وتتغير هذه الإرادة الدولية والإقليمية وستكون الداعمة والراعية للمشروع لوطني نحو استعادة الدولة الجنوبية كاملة السيادة وحق تقرير مصير أبناء الجنوب رغم مناهضتها لهذا المشروع حاليا .
أن الذين انقلبوا على مخرجات وقرارات مؤتمر الحوار ماذا حققوا من الخداع والمكر السياسي لم يحققوا سوى الحروب وتدمير التاريخ والبنية التحتية وقتل الابرياء والاستعباد والهيمنة وفقدان السيادة و اشعال الحروب المدمر بين اليمنيين وتجهيل وضياع القضية الجنوبية لقد فقدت القضية الجنوبية نديتها مع نظام الشطر الشمالي من بعد انسحاب الفريق الحراك الجنوبي من مؤتمر الحوار بصنعاء بتاريخ 27 نوفمبر 2013 ،،

نحن نجدد ونكرر دعوتنا لكل المخلصين للوطن والساعين لوحدة الصف القيادي الجنوبي ونقول لهم علينا جميعا ان نستوعب الاهداف المتغيرة والمطلوبة في هذه المرحلة الصعبة فالنهج الجديد الغامض قد مرر مشاريعه بخداع مظلل ومغري بشراء الذمم.

يجب أن نتنازل لبعضنا البعض ونكون صناع القرار بأنفسنا دون أن يملئ علينا او فرض سياسية الامر الواقع عبر الترهيب والترغيب .

وفي حقيقة الامر في كل خطاب نكرر الدعوات لوحدة القياده والمرجعية الواحدة وكلنا نعلم بأننا لا نستطيع بسبب وجود قوى دوليه تمنع اللتمام الصف الجنوبي و لا يريدوا ذلك إلا بموافقة المخرج الغامض وهو من سيحدد الزمان والمكان وعندها هناك من سيمسك بالماضي المقبور في التراب وسيزايد بشعاراته وأيضا هناك من سيمسك بقيادات مناطقية تخلق العناد والصراع فيما بيننا .

لكن الخيار الصائب والصحيح هو من سيتمسك بالتمثيل الوطني المتساوي لكافة المحافظات الجنوبية وبدون هذا التمثيل لا وجود للدولة المدنية الحديثة المبنية على العدل والمساواة.

وهذا الخيار لا يرضي التابعين او المقاولين بالقضية الجنوبية فهم يباعدوا في مواقفهم وكل طرف يفكر انه صاحب الدعوة وهو صاحب الحق الصحيح.

يجب علينا الوقوف مع صاحب القرار المستقل ومن يملكه هو صاحب الموقف الثابت اما من يقاد من خارج الوطن فهو المتحول من مترس الى مترس ويتربص لاستغلال المواقف الوطنية ويتبناها كأنه صانعها .

وندعو كل الخيرين والمخلصين من ابناء الجنوب العمل بنوايا مخلصه من اجل شعبنا والوطن ونحافظ على ما تبقى ونستجيب للمناشدات الخيرين والعقلاء ونؤكد بأننا سنكون في اول المستجيبين لها عمليا وتطبيقيا.

شعبنا العظيم

ان المؤتمر الوطني لشعب الجنوب يفخر و يعتز بما تحقق للجنوب في مؤتمر الحوار من خلال اعضائه من ابناء الجنوب المخلصين بكل انتماءاتهم الحراكية و الحزبية والمنظمات المدنية والشخصيات الاجتماعية الجنوبية لقد دافعوا ببسالة عن الجنوب من خلال مشاركتهم في الفرق المقسمة في مؤتمر الحوار وانتزعوا اغلب القرارات لمصلحة الجنوب على كل المستويات التاريخية والسياسية والاقتصادية وفرضوا الندية في جميع المؤسسات واستعادوا جميع الحقوق المدنية والحكومية والخاصة ومن يريد معرفة ذلك يعود الى النقاط 20 و النقاط 11 و باعتراف ممثلين الشطر الشمالي بكل فئاته الحزبية والشعبية وبشهادة العالم وممثليهم رعاة مؤتمر الحوار بصنعاء هذه القرارات التي نوقشت في الفريقين (( ٢٠ + ٢٠ )) من الجنوب والشمال ونديا بالتساوي رسميأ وتحت اشراف الدول العشر الراعية واستعرضت الجذور التاريخية للوضع اليمني والمحتوى السياسي لتجربة النظامين شمال وجنوب وقدمت كل القوى السياسية اليمنية وجهه نظرها وتفسيرها للواقع اليمني في ذلك وبحصيله ١٤ رؤيه وتم تسليمها للخبراء الامميين لمراجعتها تحت اشراف السيد جمال بن عمر وقدموا استخلاصاتهم بأن يتم اسقاط 12 رؤية واعتماد رؤيتين فقط للمناقشة بهدف هوية النظام لمستقبل للحكم في اليمن

عندها تم التفاهم والتوافق بين جناح الجنوبين وجناح الشمالين على روئيتين لمناقشة مستقبل اليمن وتوافقوا على اختيار الرؤية المقدمه من الحزب الاشتراكي بأسم الجنوب والرؤية المقدمه من مكون أنصار الله بأسم الشمال وهي رؤية اليمن الاتحادي باقليمين واحد في الشمال والثاني بالجنوب وانتقل الفريقين ٨ + ٨ وتحت اشراف السيد جمال بن عمر الممثل الأممي للامم المتحدة
وتوافقوا على تقسيم السلطة والثروه تحت اشراف السيد جمال بن عمر وتم الاتفاق على ان يكون النظام وشكل الدوله باقليمين لمده خمس سنوات وبعدها حق تقرير المصير سيكون بعد المرحله الانتقالية اذا ما رغب الجنوب في الاستمرار فهذه هي مخرجات مؤتمر الحوار الحقيقة
ولكن انقلبو بعد النتيجة واظهارها وتنصلوا عن اتفاقاتهم عندها انسحب المؤتمر الوطني لشعب الجنوب هو وبعض المخلصين للوطن واتخذنا قرارنا اذا لم نحضر اي شيء يرتضي به شعب الجنوب فسنسحب من المؤتمر بصنعاء .

وبعد انسحابنا تم تغيير مخرجات المؤتمر بقرارات رئاسية و اعداد ما سميت وثيقة السلم والشراكة بين انصار الله وحزب المؤتمر وحزب الاصلاح واعتبار حركة الحوثه شرعية ثوريه وشريكه لسلطة الشرعية الدستورية واخرجوا الجنوب من الشراكة وهذا ما فعلوه الانقلابيين انقلبوا على الجنوب وتنصلوا باتفاقتهم والحركة الحوثية انقلبت عليهم وتدمر مشروعهم نحن نتحداهم ان يطلعوا الشعب اين و ومتى تم مناقشة الاقاليم الستة وتحت مسؤلية من بعد فشل مؤتمر الحوار.

وفشلت وثيقة السلم والشراكة التي كانت سبب للقيام بالانقلاب على حزب المؤتمر وحزب الاصلاح منما سبب قيام الحرب هذا وهذه هي النتائج والاستخلاصات لمؤتمر الحوار وغير ذلك ما هو الا خداع ومكر لك يا يمن شمالا وجنوبا .

ولكن الحراك الجنوبي سيضل متمسك بقرارات المؤتمر وشرعيتها الدولية والاممية وقرارين ٢١٤٠و٢٠١٤ و٢٠٥١.وكل القرارات ذات الصلة بحقوق الجنوب والجنوبين.

فتحيه لجميع المشاركين والمدافعين من ابناء الجنوب المخلصين على حقوق شعبهم وتحقيق للمبادئ والقيم التي ضحى من اجلها الشهداء الابطال من اجلها .

وبما يخص موقفنا السياسي من ما يجري من اجتهادات للمكونات السياسية الجديدة والتي تدعونا لمشاركتها بعقد مؤتمر في الخارج أننا في المؤتمر الوطني لشعب الجنوب نتعارض مع ذلك وان كانت دعوتهم و مساعيهم وطنية نحو التفاوض وتوحيد المواقف فيجب علينا جميعا مراعاة ان يتم ذلك في داخل الوطن وان يستوعبوا ما وعدونا به باستيعاب كافة ملاحظاتنا ونتوافق على مقاييس ومعايير نسب التمثيل للمشاركة والإعداد لتوثيق أسس المستقبل ونطرح مشاريعنا أمام كوادر وخبراء ومهنيين لدراستها واختيار الأفضل منها ونعمل وثيقة شرف توقع عليها المكونات للمستقبل السياسي وبعدها إعداد رؤية كوثيقة إستراتيجية للوفاق الوطني الجنوبي ومن خلال هذه الرؤية تساوي المكونات السياسية الجنوبية.
ومثال على ذلك تجربة اللقاء المشترك بأحزابه السياسية ونتفق على ممثلين للتفاوض بأسم الجنوب وبأسم الشمال دون انفراد من كيان على حساب الكيانات الأخرى او إقصاء وتهميش احد

ومن يتفق معنا بهذا الخطوات الحكيمة والوطنية سيجد المؤتمر الوطني لشعب الجنوب في المقدمة دونها سنكون متحفظين من المشاركة وسبق وتحفظنا من المشاركة مع الإخوة في المجلس الانتقالي كونهم تجاهلوا التمثيل الوطني وأقصوا وهمشوا ملاحظات المكونات وعملوا بأفكار ومشاريع انفرادية وناقصة وبوقتنا الراهن الائتلاف الوطني يسير على خطئ المجلس الانتقالي وليس ببعيد عنهم بما يحمله وللأمانة سبق واشعرانهم بكل هذه الملاحظات والانتقادات.

في الاخير

نتمنى أن لا يتم الدفع بأبناء الجنوب للقتال خارج حدود الجنوب الجغرافية لان ذلك لا يخدم القضية الجنوبية بل يضرها كونهم لم يكونوا شركاء مع التحالف العربي سياسيا ضمن شراكة الدول الحليفة لهم وعلينا التوعية للفصائل الحراكية المشاركة بالسلطة بأن ننتبه من هذه الممارسات حتى لا يفقد الحراك شرعية كفاحه ونضاله الوطني ومطالبته بحق تقرير المصير الجنوبي .

أن ما نريده هو شراكة الحراك الجنوبي السلمي مع الشرعية وقوات التحالف العربي لأنه الحامل الشرعي للقضية الجنوبية وتكون شراكة حقيقة كشريك مستقل وليس مجرد تابع لأي جهة محليه أو دولية لا سيما وهم وجهان لعملة واحدة .

ونصركم الله بقوته وعونه
المجد والخلود لشهداء الجنوب .
الشفاء للجرحى الجنوبيين والحرية للإسراء والمعتقلين الجنوبين

النصر للجنوب
وثورتنا مستمرة.

اخوكم محمد علي احمد
رئيس المؤتمر الوطني لشعب الجنوب
لندن
18 مارس 2019