خلال وقفة احتجاجية لجرحى الحرب بعدن..

مطالبات بسرعة إعادة العمل في مصلحة الجوازات وتهديدات بالتصعيد

277

عدن/ علاء عادل حنش — تصوير صلاح العيفري:

طالب المئات من جرحى حرب في الجنوب، وأصحاب الحالات المستعصية المرضية بضرورة إعادة العمل في مصلحتي الهجرة والجوازات والأحوال المدنية في العاصمة الجنوبية عدن.
جاء ذلك خلال الوقفة الاحتجاجية التي نظمها جرحى حرب في الجنوب، وأصحاب الحالات المستعصية المرضية صباح اليوم الأحد 29 سبتمبر / أيلول 2019م أمام إدارة الجوازات في مدينة كريتر بالعاصمة عدن احتجاجا على ايقاف اصدار الجوازات من قبل وزارة الداخلية.
وأكد المحتجون على ضرورة أن تباشر مصلحة الهجرة والجوازات عملها بأسرع وقت ممكن.
ودعوا إلى سرعة سفر جرحى حرب في الجنوب وأصحاب الحالات المستعصية المرضية للعلاج في الخارج.
وقالوا أن: “قيام حكومة الشرعية بوقف اصدار الجوازات بغرض الضغط علينا، والتلاعب بمعاناتنا لأغراض سياسية حقيرة يعد انتهاكًا صارخًا لكافة حقوق الإنسان”.
ورفع الجرحى المحتجون لافتات كُتب عليها: (أنا مواطن من حقي أن احصل على جواز)، و (إغلاق الجوازات أمام جرحى الحرب وأصحاب الحالات المستعصية المرضية يعد انتهاكًا لحقوق الإنسان)، و (لا لمنع اصدار الجوازات)، و (أنا مواطن من حقي أن اتعالج)، و (من حقنا نسافر، من حقنا نتعالج)، و (ندعو الرئيس هادي إلى سرعة التوجيه بفتح إدارة الهجرة والجوازات لتمكين الجرحى وأصحاب الحالات المستعصية المرضية من الحصول على جوازات السفر للعلاج).
وشهدت الوقفة الاحتجاجية مشاركة واسعة من قبل منظمات المجتمع المدني والمنظمات الحقوقية، ونقابة التربويين الجنوبيين وعدد من الناشطين.
وكان رئيس وزارة الداخلية التابعة لحكومة الشرعية أحمد الميسري قد أوقف العمل في وزاره، ومصلحتي الهجرة والجوازات والأحوال المدنية في العاصمة الجنوبية عدن منتصف أغسطس / آب الماضي.
واعتبر مراقبون سياسيون أن اجراءات وتصرفات الميسري تعد غير قانونية، وتعرض مرتكبها للمحاسبة.
وأكدوا أن تصرفات الميسري تعتبر عقاب جماعي ضد الجنوبيين إزاء الأحداث الماضية التي شهدتها العاصمة عدن.