أزمة المرتبات تتمدد.. مقاتلو الساحل الغربي دون مرتبات للشهر الثاني

199

امتدت أزمة المرتبات لتشمل قطاعات عسكرية جديدة بعد أن باتت ملازمة للجيش الوطني التابع للحكومة وكذا منتسبي وزارة الدخلية.

وقال جنود يقاتلون في جبهات الساحل الغربي ضمن قوام قوات العمالقة أنهم لم يتسلموا مرتبات شهر نوفمبر الماضي.

وأكد الجنود في إفادة لـ”عدن الغد” عدم استلامهم لمرتبات شهر نوفمبر الماضي رغم مرور أكثر من نصف شهر على معياد تسليمها.

وطالب الجنود بسرعة تسليم مرتباتهم لمواجهة صعوبة الحياة في المناطق المحررة.

ويتسلم المقاتلون في جبهة الساحل الغربي 1000 ريال سعودي في الشهر ويتبعون بشكل مباشر قيادة قوات التحالف العربي.

وفي السياق ذاته قالت مصادر خاصة أن كافة التشكيلات المقاتلة في الساحل الغربي لم تتسلم مرتبات شهر نوفمبر الماضي.

وأشارت إلى أن قيادة قوات التحالف العربي في عدن لم تسلم المرتبات حتى الآن، لافتة إلى أن ذلك سيتم قريبا.

وفيما لم توضح المصادر سبب امتناع قيادة قوات التحالف العربي تسليم مرتبات المقاتلين في الساحل الغربي، يبدو ان ترتيبات نقل الإشراف على تلك قوات الساحل الغربي من دولة الإمارات إلى المملكة العربية السعودية سببا لتأخر صرف المرتبات.

وبالإضافة إلى مقاتلي جبهة الساحل الغربي فإن منتسبي الحزام الأمني في محافظات عدن ولحج وأبين والضالع لم يتسلموا مرتباتهم لشهر نوفمبر الماضي.

وللمرة الأولى تتأخر مرتبات القوات التي تقع تحت إشراف التحالف العربي بعد أن باتت معضلة تأخر المرتبات ملازمة لكافة منتسبي قوات الحكومة اليمنية “الجيش والداخلية”.

ويشكو منتسبو قوات الحكومة اليمنية في الجيش والأمن تأخر صرف مرتباتهم لأشهر عديدة فيما بدأت معضلة تأخر صرف المرتبات تظهر لدى القوات التابعة للتحالف العربي في الجنوب.

ويامل كافة منتسبي القوات المقاتلة وكذا الأمن التابعين للحكومة أو التحالف بسرعة صرف المرتبات وإبعادها عن الصراع السياسي حتى لا تتضرر عشرات الالاف من الأسر التي تقتات على تلك المرتبات.

نقلا عن عدن الغد