قائد عسكري رفيع يدعو دولة الكويت إلى التدخل للإفراج عن الأسير اللواء محمود الصبيحي

155

دعا القائد العسكري البارز اللواء الركن صالح علي حسن قيادة دولة الكويت الشقيقة إلى التدخل للإفراج عن وزير الدفاع السابق الأسير البطل اللواء الركن محمود أحمد سالم الصبيحي الذي يقبع في اغبية سجون مليشيات الانقلاب الحوثية منذ خمس سنوات مع رفاقة اللواء الركن فيصل رجب واللواء ناصر منصور شقيق الرئيس هادي.

وقال اللواء صالح علي حسن أن سبب اختيار دعوتي التي خصيت بها دولة الكويت تحديدا هو لأن أخي وصديقي وزميلي ورفيق دربي العزيز الأسير البطل اللواء محمود الصبيحي كان مقيم في الكويت لأكثر من 12 عاما بعد أن قادر اليها عقب حرب صيف 94م الظالمة التي اجتاح فيها الشمال والجنوب اختار الكويت وعمل وبقي هناك قبل أن يتم التنسيق لعودته إلى اليمن وشقل كثير من المناصب العسكرية من قائد لواء إلى قائد محور ولواء في وقت واحد إلى قائد المنطقة العسكرية الرابعة وكنت في الوقت نفسه رئيسا لأركان المنطقة العسكرية الرابعة ذاتها وعملنا معا لسنوات حتى صدر قرار جمهوري بتعيينه وزيرا لدفاع.

ووجه دعوتي لدولة الكويت نظرا لعلاقاتها الطبيعية المتوازنة مع مختلف الأطراف وعلاقاتها وثقلها الذي بإذن الله يفضي إلى نتيجة إيجابية.

وتأتي مناشدة القائد العسكري المخضرم اللواء صالح علي الذي تربطه باللواء الصبيحي علاقة حميمة وعميقة كرفاق سلاح لعقود طويلة من الزمن بعد أن رفضت مليشيات الانقلاب الحوثية تنفيد قرار مجلس الأمن الدولي رقم 2216 بشأن اليمن والذي تضمن في بنوده الرئيسية الإفراج عن الأسير البطل اللواء محمود الصبيحي ورفاقه وتخاذل حكومة الشرعية والمنظمات الدولية لحقوق الإنسان والقوى السياسية في ممارسة وسائل الضقط على المبعوث الأممي لتحريك ملف الأسير اللواء محمود الصبيحي ورفاقه رجب وناصر منصور.

وعلى الصعيد ذاته اعتبر اللواء الركن صالح علي حسن هذا الصمت من كثير من المعنيين شي معيب ووصمة عار لن يغفر لها التاريخ وأن خذلان أولاد محمود الصبيحي هو خذلان لكل ابناء شعبنا اليمني الأوفياء الذين يعتبرون محمود الصبيحي رمزا وطنيا وبطلا حقيقيا قدم كل سنوات عمره لخدمة وطنه وشعبه وجيشه الباسل وظل لزها نصف قرن من الزمن في صميم المعركة الوطنية حتى لحظة وقوعه في الأسر يوم 26مارس عام 2015م مع رفاقه اللواء فيصل رجب واللواء ناصر منصور الله يفك أسرهم عاجلاً غير آجلا ان شاء الله.