بيان للرأي العام صادر عن المؤتمر الوطني لشعب الجنوب

220

خاص صدئ شعب الجنوب

بسم الله الرحمن الرحيم

يا أبناء شعبنا الاحرار

تتابع قيادة وهيئات المؤتمر الوطني لشعب الجنوب الدعوات بالغة الأهمية التي تفاعلت إيجابا مع الضرورات التاريخية والانسانيه والوطنية لإيقاف الحرب المدمرة التي دخلت عامها السادس وما احدثته من خراب ودمار وتبعات يتحمل شعبنا الصامد نتائجها المدمره وعلى كافة الاصعده وايمانا من قيادة المؤتمر الوطني لشعب الجنوب مع كافة الدعوات المسؤولة التي اطلقها امين عام الأمم المتحده وأمين عام جامعة الدول العربيه وكل الدعوات الخيره التي اكدت على ضرورة الانتقال إلى مربع السلم ووقف الحرب والدمار وبما ان بلادنا قد دمرتها الحرب واثخنت بها الجراح وافقدتها الكثير من امكانات مواجهه ما تتعرض له بلادنا وشعبنا من كوارث وافات ولعل اخطرها جائحة وباء الكورونا التي تستهدف الكل ولا تفرق في توغلها بين احد مما يتطلب الالتفات لهذه الكارثه واعتبارها أولوية مطلقة تدنو معها اي خلافات بين كافة الأطراف المتصارعه في بلادنا شمالا وجنوبا .

وادراكا من المؤتمر الوطني لشعب الجنوب لهذه المسؤولية التاريخية فإنه يعلن تأييده المطلق لهكذا توجه ويشيد بالموقف الأولي لكل اطراف الازمة والحرب تجاوبها مع دعوة امين عام الأمم المتحدة.

فإننا ندعو وبكل المسؤولية التاريخيه للاسراع بوضع آليات متوافق عليها لوضع ذلك موضع التنفيذ كسبا للوقت وتعبئة وتهيئة كل الظروف والامكانات لمواجهه خطر كارثة الكورونا ومدخلا أيضا لوضع خارطة طريق لحل تعقيدات الأزمة في بلادنا والتي زادتها الحرب تعقيدا وبضمنها وفي مقدمتها متطلبات حل القضية الجنوبيه الحل العادل الذي يرتضيه شعب الجنوب حيث انه لم يعد لدينا المزيد من الوقت والجهد يمكن اضاعتهما فاكورونا على الأبواب ولن يغفر التأريخ تلاعب وانتهازية أي طرف يحاول التلاعب بمصير بلادنا وشعبنا في هذه المرحله الأكثر خطرا في تاريخنا كله من حيث الجانب الانساني

اما رأينا وموقفنا من حيث الحل الشامل للحرب والازمة فأننا ندوعوا اطراف الحرب والازمة اليمنية وحلفائهم على المستوى الاقليمي والدولي وادواتهم في الداخل وكذا مافرزته الحرب وصنعته اطرافها ومن ادوات وقوى سواء كانت في الجنوب اوالشمال والتي فشلت جميعها في حسم هذه الحرب او وقفها .

وبعد هذة السنوات التي اثبتت فشلهم جميعا ، فاننا يجب ان نقف وقفة واحدة ونترك كل الادوات ومحركهم الاقليمي والدولي الذين اثبتوا تنافسهم على مصالحهم وتنفيذ اجندتهم ومن هو ورائهم من القوى الدوليه .

وكذا الاطراف المحلية للحرب والازمة والادوات الجنوبية الاخرى المصنوعة لاغراض واهداف هم يعلموا تفاصيلها لا يمتلكموا حق النقاش فيها او رفضها ، هولاء الذين ضحوا ولازالوا يضحوا بخيرة ابناء الجنوب بعيدا عن الهدف الوطني الحقيقي ، وضيعوا البلاد والعباد من اجل ما يسعون له من اهداف ومصالح انية خاصة وضيقة لاتخدم شعبنا ولا هدفه في الحرية وتقرير مصيره واستعادة دولته الجنوبية الحرة المستقلة كاملة السيادة..

هذا الهدف الذي استثمر ويستمثر من قبل السماسرة وتجار القضية والمواقف الموزعين على اطراف الحرب ورعاتها فاقدي حرية ذاتهم المقيدين بمصالحهم وما قبلوا به من قيود مقابل مكاسبهم وتنافسهم على تمثيل شعبنا واللعب بعواطفه ومصالحه
واهدافه الوطنية.

والذين يمنعون عن شعبنا حقه في الوقاية والعلاج من والوباء القاتل ويتنافسون على استثماره والسيطرة على امكانيته بأنيتهم المعهودة التي تعودنا عليها ومنافستهم على النفوذ التي دفع ويدفع شعبنا وشبابه ثمنها.

واليوم وفي هذا الضروف الصعبة ومايوجهة شعبنا من كوارث سواء كانت سياسية او طبيعية او الوباء العالمي نطالب كل الخيرين من ابناء الجنوب تجاوز هذة الادوات والتفاعل بصدق واخلاص مع ما يهدد شعبنا من مخاطر .

ندعوا كل الشرفاء والمخلصين الى التحرك والدعوه الى تشكيل مجلس انقاذ وطني جنوبي يمثل كل ابناء الجنوب وبتمثيل وطني حقيقي يجسد ويعكس الوحدة الوطنية الحنوبية التي لا تستثني احد او طرف او مكون حراكي او سياسي او مجتمعي ..

. فالخطر القادم والتحديات اكبر بحاجة لمواقف ابناء الجنوب الشرفاء المخليصين الصادقين الاكبر من من هذة التحديات والمصالح الضيقية والتبعية والعبودية والانانية والمناطقية .

والله ينصر ويحمي شعبنا ورجاله المخلصين.

ولا نامة اعين الجبناء والفاشلين والسماسرة الادوات المتاجرين بقضية وآلام شعبنا.

صادر عن
المؤتمر الوطني لشعب الجنوب

2020/3/27م