القيادي الجنوبي محمد علي احمد يعلن عن موقفه من الحرب على الجنوب

326

خاص – صدئ شعب الجنوب

ردا على تساءلات الكثير من الاخوان عن موقفنا ورأينا في ما دار ويدور اليوم من حرب في الجنوب.

اولا في البداية نتقدم باجمل التهاني والتبريكات بمناسبة خواتم شهر رمضان المبارك الى شعب الجنوب والشمال والامة العربية والاسلامية والبشرية اجمع.

ورأينا اولا ان اليمن شماله وجنوبه يعاني الظلم والقهر ويدفع الثمن بسبب الانتقام من الماضي بأثر رجعي.

وفي خواتم هذا الشهر الفضيل وهو شهر رمضان الكريم اعاده الله على الشعب اليمني في الجنوب والشمال با لخير وسلام والامن والحياة السعيدة واتمنى بأن يزول هذا القهر والظلم وتنتهي هذاة الحروب وان يعيده الله علينا وشعبنا اليمني والعالم بسعادة وحياة كريمة.

وفيما يخص موقفنا في المؤتمر الوطني لشعب الجنوب موقفنا واضح ومعلن وعندنا مشروعنا المدعوم امميا ودوليأ واقليميأ وبتوافق وطني والذي قال عليه المتحاربون اليوم في الجنوب ان هذا لايعنيهم ، ونحن نقول لهم اليوم الحرب هذة لا تعنينا وهي ببن طرفين شماليين لهم اهداف ومصالح استراتيجية الاصلاح والثاني المؤتمر العفاشي الاول يعلن ان هدفه من الحرب على ارض الحنوب هو الوصول الى عدن والاخر يعلن ان هدف الوصول الى شبوه وحضرموت والمهرة الكل هدفة السيطرة عن الجنوب وبأدوات جنوبية باسم الشرعية والانتقالي.

وهذة الحرب فرضت على شعب الجنوب وارضه بسبب ابناءه والحاقدين عليه باثر رجعي بسبب الماضي كعقاب وبردود فعل وكذلك جشع المصالح
والمطامع في ثروته والممرات البحرية ومد انابيب النفط البرية،

والجبهات التي تخوض الحرب في ابين. كلها جسور شمالية ذات مصالح وغنائم ومشاريع تدافع عنها وبدعم اقليمي ودولي الجبهه الشرقية اصلاحية بغطاء جنوبي الشرعية ، والجبهه الثانية الغربية جنوبية عفاشية وهدفها استمرار الهيمنه على الجنوب تحت غطاء الانتقالي.

وشعب الجنوب وابناءه وقضيته يدفعون الثمن دم وارواح وثروة وكرامة وتاريخ ولا حولا والا قوه الا بالله هذا قدر الجنوب وابناءه المستضعفين بسبب الحاجه من اجل العيش ، وان ما نقوله ونطرحه هنا وكما في الماضي سيجعلهم يصنفونا على هواهم ويتهمونا بالتهم التي تعودوا بها على من يخالفهم الرأي والموقف وقول الحقيقة التي لا ترضيهم ولا ترضي اسيادهم .

وموقفنا واضح ومتمسكين حتى الموت بمشروعنا الاممي والتوافق الوطني الذي تم بإشراف دولي اممي واقليمي بدعم من قبل الجميع ولكن المستفيدين القله حرفوا الهدف من اجل الوصول الى الحرب والدفاع عن مصالحهم هذا هو الغدر وسياسة الاغبياء الفاشلين والمرتزقه عبيد المستعبدين .

فمهما كانت نتائج هذا الحرب فان قضية شعب الجنوب وهدفة في الحرية وتقرير المصير بأستعادة الدولة الجنوبية حرة مستقلة كاملة السيادة ، هو هدفنا وشعارنا وخيارنا ولن يسقط بسقوط اي اداة من الادوات المستخدمة في هدف الحرب.

ونحن على موقفنا ودعوتنا لجميع القوى والمكونات الجنوبية الوطنية والسياسبة والمجتمعية المؤمنة بوحدة الصف الجنوبي وهدف شعبنا دون تهميش او تجاوز او تجاهل لاي طرف تحت الشعار والخيار والهدف الذي يرتضيه شعب الجنوب.

تحياتي لكل ابناء الجنوب المخلصين.

الخزي والعار للمتأجرين بقضية شعبنا اذيال الطامعين والمتأمرين على شعبنا وارضه وتاريخه ومستقبله وثروته.

اخوكم :
محمد. علي احمد
رئيس المؤتمر الوطني لشعب الجنوب
15مايو 2020