ملاك الحقيقة المطلقة!!

125

خاص – صدئ شعب الجنوب
د /////// علي عبد الكريم
🍂🍂🍂🍂🍂🍂🍂🍂
للقارئ الكريم العنوان الذي اتخذته هنا كان عنوانا لكتاب اصدره عام 1999 أستاذ الفلسفة المستنير الدكتور مراد وهبه
وحين يكون الأمر لحظة للإختيار محطة للقتل أو الإلغاء والتهميش والتجاوز في واقع يمارس خلاله من بيدهم أمور الحل والعقد شططا وجورا حيث يقدمون انفسهم ملاكا للحقيقة المطلقة عنوة وبالقوة الغاشمة المصادرة ليس فقط لحق الاختيار والتفكير ولكنه يتجاوز ذلك ايضا لحق الحياة ذاته اذ تجري الامور وفق عرفهم ووفق قرأتهم إلى مصادرة وجود الكل المجتمعي وتجاوزه كي يسود رأي الصفوة المختارة لاعتبارات عدة منها انهم وفق فهمهم قد بلغوا سدرة المنتهى فهما واطلاعا وفوق ذلك وقبله هم صفوة مختارة نسبا وسلالة اما الباقي فاتباعا ورعية عليهم أمر الطاعه وذلك يمنح لهذه السلسلة الفقريه من عظام خاوية تنتسب لآل البيت ولا ادري لما وحدهم يحتكرون حقا كهذا وبأي نص وحديث اعتمدوه حقا صادروا بموجبه الحق العام للوجود الإنساني وصولا للوجود الوطني المؤسس على قواعد ليس بينها شرع الله ورسوله حيث الجميع بموجبهما شركاء في ثلاث وحيث الناس سواسية كاسنان المشط
لذا فإن من يتبنى مبدأ…ملاك الحقيقة المطلقة ….كمن يحكم عليك بالموت سلفا ويدعوك للعيش صامتا والا وصموك بالكفر والمروق على سلطة امير بيت المال راعي شؤون الأمه وذلك مع ما حصل من طروحات مر بها شعبنا كانت ولا تزال تتسم بالتخبط والمرواغة بين اعمال القوة الغاشمة والقراة الاحاديه النافية للارادة ومكانة العقل و بما يتيح لباقي القراءات كي يكن لها دور واسهام خاصة وعناوين سلطات النظام السياسي في صنعاء في تجلياته الوظيفة محصورة في ذات التفسير اي احقية ال البيت إلا من رحم ربي لسبب واخر تمسكا بمقولة نحن ال البيت ونحن الأعلوون ولنا ماليس لكم وما هكذا بتاتا ستستقيم امور بناء دولة المواطنة المستمدة مفاهيم تريب وتنظيم امورها من دساتير يجري سنها واعتمادها بموافقة الناس… دستور قائم ومشروع دستور اعتمده مؤتمر وطني تاريخي حيث تضمنت مواده روح و جوهر الدولة المبتغاه وطنيا وبكامل حقوق المواطنة ودين الدولة الإسلام ومصادر التشريع وكلها امور قد حسمها مؤتمر الحوار الوطني ألذي شاركت به نخب ممثلة لانصار الله قبل التنكر أو الانقلاب عليها ولن يسامح الشعب والتاريخ من عمل على العبث بتلك المخرجات
وبناءا على ما سبق سيظل الرأي العام في البلاد ينظر لما صدر من لائحة يرمي مصدروها إلى استلاب حقوق الناس واستلاب جزءا متزيدا من ثروات ومنافع البلاد و الثروة الوطنية والباسها ثوبا ضيقا ليتم تفصيله على مقاسات و مسميات ما أنزل الله بها من سلطان اذ لا يحق لأي كائن كان ان يخصص ويتملك ويوول ما ليس له وليس مقرا لا ادعاءا و انتسابا لال البيت ولال البيت منا واجب الإحترام فكل مسلمي الأرض هم حماة ال البيت ولا تخصييص نحن في وطن ولسنا في حالة غزوات وغنايم و الاسلام دين مساواة ودين عدل دين أعلى من بلال على غيره من الاشراف وسواهم فلما تأتون مثل هذه اللائحة والحرب مستمرة تطحن الناس من سنوات خلت والفساد يقتل ويفسد كل شاردة وواردة والأمراض تفتك دون رحمة والكورونا تتبرطع وانتم وسواكم بالساحة لاهون تتبرطعون تصدرون لوائح لا ترضي الله ولا رسوله ولا عموم المواطنين لن يغفر لكم التأريخ ما تعملون كما لن يغفر لتحالف مريض ما جلب لبلادنا غير الدمار وعلى نفس المنوال لن ينسى ما انتجته مغامرات الانتقالي بعيدا عن جوهر القضية الجنوبيه بحثا عن شهادة تسنين تقيه تهمه اليمننه والعياذ بالله كما يحلو لبعضهم القول ولن يسامح شرعية تركت شعبها نهبا للكورونا والفساد والقتل والدمار وهي في فلك تسبح وتطير خارج وطنها بعيدة عن أفراد الشعب واجزم ان علاقتها بشعبها تعرضت للاهتراء وقد باتت عائمة لا مستقر لها لأنها رهينة لدى من لا يهمه مصلحة وطننا وقضايا مواطنين يعانون الامرين حرا وجوعا وصحة وانفلات أمن وعدم استقرار وانعدام رواتب واتيتم نهاية المطاف تصبون الزيت على نار المجاعة والدمار وتصدرون لائحة الزكاة ونسألكم بالله عليكم لما نسيتم وتناسيتم بان الشرع والتشريع يكون حيث مصلحة الناس وليس مصلحة من يعدون بالاصابع كما إنه ليس جريا وراء التخصييص لفئة منتقاة يروجون انهم من آل البيت ولا دليل على ذلك لا بالقرآن الكريم ولا بصحيح الحديث حوله متناسين بان الناس جميعا سواسية و شركاء في ثلاث الماء والرعي والكلا وختاما لا يبق إلا الصحيح وكل ما يتعارض مع روح ديننا الحنيف ليس من جوهره وصريح قوله بشيئ فالإسلام دين مساواة وعدل ويكون الرجوع للحق فضيلة فمتي تبادرون لإلغاء تلك اللائحة والله والوطن من وراء القصد