ولادة قزاقيز جدد!!

61

صدئ شعب الجنوب

مقال لـ صالح الحنشي

الى الان اثبت محمد علي احمد انه اصدق القيادات الجنوبية التي تبنت القضية الجنوبية.ِ

فهو الوحيد الذي لم يقبل بالتخلي عن مشروعه مقابل وظيفة أو مال.. ذهب الى مؤتمر الحوار باشتراطات .ان يكون الحوار على فيدرالية من اقليمين .شمال وجنوب.

وتعرض لحملة تخوين بسبب مشاركته في هذا الحوار وحين أخل بالاتفاق أثناء مجريات الحوار انسحب من مؤتمر الحوار.

وبقي بعض أعضاء وفده المشاركين في صنعاء بعد أن تم شرائهم بوظائف ومال.

بما يعني أنه إذا كان قد قبل بالبيع لكان قد حصل على كل مايريد.

اليوم المجلس الانتقالي الذي ملأ الأرض والسماء ضجيجا وايمان مقلظه أنه لن يبيع ولن يساوم عندما دعيت قيادته باع كل ما كان يدعيه بأربع حقائب من يقول لك أن مشاركته لاتعني تخليه عن كل تلك الشعارات التي رفعها طوال ثلاث سنوات القمه حذاء في فمه.

للعلم ماقلته هنا هو ماتم الاتفاق عليه في كواليس اتفاق الرياض وبنود غير معلنه.

وللعلم المماطلة في تنفيذ البنود المعلنة.

والتي لم يصدر تجاهها أي موقف من راعي الاتفاق وطولة البال التي يدار به التنفيذ هو من باب ادراك ان مهمة قيادة الانتقالي بالتفكيك ليست يسيرة.

ويجب منحهم الفرصه الكافيه لذلك.. فالرياض تخشى أن تضغط بتسريع تنفيذ المهمه وان يؤدي ذلك الى انكشاف ماكلفت به قيادة الانتقالي.

لن تصدقوا اذا قلت لكم ان القيادات السابقه للحراك التي تخلت عن الحراك من قبل مقابل حصولها على امتيازات من أي نوع مثل القنع وباقزقوز وغيرهم كانت أشرف من الانتقالي.ِ

فتلك القيادات على الاقل قبلت بتلك العروض من غير أن يطلب منها ان تقوم بتمييع وتفكيك قواعد الحراك الجنوبي.

بعكس قيادات الانتقالي التي لم تكتفي بتخليها عن كل ما كانت تقسم على الوفاء به لقواعد الحراك. بل كلفت بتفكيك هذه القواعد.

قيادات الانتقالي اليوم لديها تفويض جديد تفويض من الرياض ان تقوم بالقضاء على شارع الحراك الجنوبي. هذا التفويض عنوانه. (مش وقت الانفصال الآن.).

على امل انه بمرور الوقت ستنسى قواعد الحراك هذا المطلب ومن سيتمرد على هذا التفويض ستوكل للانتقالي نفسه مهمة ردعه ومواجهته فهذه هي مهمه الانتقالي الان.

لن تكون للانتقالي أي مهمة غير التصدي لأي صوت رافض للبيعه..من خلال استمرار رفع الشعار والتشكيك في الأصوات التي ستكشف حقيقة بيعتها ولولا الحاجه للانتقالي لهذه المهمة لكان تفكيك الانتقالي أحد بنود اتفاق الرياض.

توضيح أخير اعرف ان هناك من سياتي ليقول مادام الانتقالي باع . وأصبح جزء من شرعيتكم يفترض أن تفرحوا و ترحبوا .

اقول لهم ماقلته هنا لاعلاقه له بالترحيب او الرفض وإنما قلناه من باب اثبات كل ما كنا نقوله سابقا ان قيادة الانتقالي تكذب في كل ماتدعيه . وانهم مجرد اشخاص باحثين عن مصالح شخصية.