ابين المحافظة المنكوبة.. محمد علي احمد مقابل ٢٨ محافظ ، الحلقة (٢)

0 3

خاص. صدئ شعب الجنوب

*كتب / علي منصور مقراط*

بعد نشر الحلقة الأولى وصلتني سيل من الرسائل وردود الأفعال والتوضيحات من قبل شخصيات سياسية وطنية واجتماعية ومواطنين تركزت معظمها عن عهد طيب الذكر محافظها الأسبق محمد علي احمد
كنت اتمنى أن اجد بينها ردا من رجال ذلك العصر الذين عاصروا بن علي امثال سكرتير المحافظة النائب البرلماني المناضل سالم منصور حيدرة والمناضل الرائع احمد حيدرة سعيد سكرتير اول منظمة الحزب الاشتراكي الحاكم آنذاك بمحافظة أبين وغيرهم من رجالات الدولة

من هذا الكم من الرسائل أشير إلى رسالتين اوثلاث من شخصيات معتبره أولها توضيح من الخبير الإداري والمالي الكبير محمد فضل زيد الذي أشار إلى إحدى انجازات عهد أبو سند التي مازالت شامخة منها ربط مديريات لودر وموديه والوضيع لشبكة كهرباء موحدة مع مكيراس إلى اخر نقطة مع حدود الشمال عوين عبر عقبة وجبال ثرة الوعرة .
واضاف اتخيل هذا العمل والجبار العظيم الذي مازال إلى يومنا شامخا بكبرياء. من يستطيع أن يعمل مثل هذا في يومنا هذا ؟؟؟

واضاف ومازال الحديث للاخ محمد فضل زيد أنه فتح فروع البنك الاهلي في مديريات لودر ورصد وموديه ووضعت حجر الأساس لمستشفى الرازي المركزي في عهد بن علي
فيما أوضح الشيخ احمد مشرف الوليدي أن المحافظ محمد علي احمد بنفس السياق قائلاً : كانت في المنطقة الوسطى محطتين صغيرة في لودر وموديه من واحد ميجا فقام ببناء محطة موحدة في لودر وإدارة دورين ووالخ وربطت موديه والوضيع ومكيراس وجميع القراء باستثناء المحفد وجيشان وجاء الميسري واكملها إلى لحمر والبقيرة وصرة النخعين والسواد كامل لافتا أنه عمل نقطة في الصرة لايسمح لسيارة كبيرة تعود فاضي تحمل كري وأحجار من جحين بشيول وعمال ينقلون إلى ساحة الشهداء مؤكدا كانت أبين صفر في الخدمات والأعمال والانجازات التي قام بها مبادرات ومن دخل وموارد المحافظة التي سخرها للمشاريع .كانت أبين ورشة عمل في عهدة ليل نهار
ومن رضوان عبدالقادر باحشيشه نجل اول مدير عام لمكتب الانشاءات والإسكان بمحافظة أبين رحمة الله تغشاه وصلتني رسالة جميلة مهذبة تؤكد رقي هذا الشاب الذي قال إنه لا يعرفني ويتمنى أن يتعرف عني ويقراء كل ما اكتبه بتكرار لأنه يجد فيه المصداقية والشفافية. وانا أعده أن أزوره بعد عودتي من مصر بمشيئة الله تعالى. وعلى نفس الصعيد عقب الأخ محمد فضل بتعريف عن رسالة رضوان قائلا : نعم هذا ولد الاستاذ الفاضل الفقيد عبدالقادر عوض باحشيشه . كان اول مدير عام الاسكان في أبين ورئيس اتحاد كرة القدم ورئيس نادي حسان الرياضي ومن أطلق تسمية حسان على النادي بعد دمج وتوحيد الأندية ومنها زنجبار ثم مدير عام المؤسسة المحلية للبناء بالمحافظة ابان المحافظ عطر السيرة والذكر محمد علي احمد ، مختتماً بالقول الفقيد العزيز باحشيشه من شبوة الأصل واخر عمل له بعد الوحدة مدير مكتب اتصال أبين في صنعاء رحمه الله
تعليقي المختصر وحتى لا أطيل حد ملل القارى فإنني أجلت وضع أبين المزري المنكوبة اليوم وابشع اعمال فساد واستبداد ونهب تعيشها في تاريخها إلى الحلقة الثالثة الأخيرة وقد امدد الحلقات أن أستمر هذا التفاعل الشعبي الابيني . لكي نصل الى نقاط مشتركة لإنقاذ مايمكن إنقاذه من رمق حياة في هذه المحافظة الباسلة التي ذبحت وتذبح من الوريد الى الوريد واتمنى من الأخ محافظها الراهن اللواء أبوبكر حسين سالم أن يوسع صدره ويفتح قلبه ويتقبل ماياتي في الحلقة الثالثة أو الحلقات أن تطلب الأمر لمنفعة المحافظة كوننا سنأتي على من ينهبون المحافظة والمسؤولين وبالاسم ولن يتركز عن منصور وادي وخالد حوثري وعلي عبده ومدراء العموم والإدارات ومدراء المديريات الذي مازال محتفظ بهم مبرر ومايحدث في قرية زنجبار عفوا عاصمة اومركز المحافظة وعبث المنظمات الدولية لن نعفي المحافظ أبوبكر ولكن لن نبخس حقه في محاولته العمل وسط محافظة انفصلت وتشظت وفيه نوع من الحكمة والايجابيات ولانجحد في حقة ابدا لكن ليس بتلك الأقلام التي تصور له أنه سالمين وبطل التنمية وهو بنفسه يدرك أنهم كاذبون المحافظة مازالت تنزف دماء وغبي من يقراء ويصدق . اقلام فقيرة تكتب وتبيع ضميرها للشيطان للحصول على فتات لايخدم المحافظ والمحافظة العظيمة التي تدفع ثمن تاريخها وستدفع الثمن غاليا وباهظا اليوم وغدا باختصار لأنها أبين صانعة التاريخ والزعماء التاريخيين
انتظروا الحلقة أو الحلقات المقبلة وامسكوا خشب

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.